أخبار عاجلةمحليات

طمرة تعلن الاضراب العام احتجاجا على مقتل الشاب أحمد ذياب

أُعلن في مدينة طمرة، اليوم الثلاثاء، الإضراب العام احتجاجا على جريمة مقتل الشاب أحمد خير ذياب (28 عاما) في جريمة إطلاق نار تعرض لها في السادس من حزيران/ يونيو الجاري.

ضحية الجريمة احمد ذياب

ودعت إلى الإضراب، بلدية طمرة واللجنة الشعبية المحلية ولجنة أولياء أمور الطلبة، ورابطة الأئمة في المدينة. ومن المقرر تشييع الشاب ذياب مساء اليوم.

وأغلقت جميع المحال التجارية والمصالح العامة والخاصة أبوابها، بالإضافة لإغلاق المدارس، كما التزمت جميع المؤسسات الرسمية المختلفة بالمدينة بالإضراب العام. ودعت بلدية طمرة أهالي المدينة إلى المشاركة المهيبة في جنازة الشاب ذياب.

وأصدرت اللجنة الشعبية في طمرة، مساء أمس، بيانا عقب انتهاء الاجتماع الطارئ الذي عقد في بلدية طمرة، دعت فيه إلى “المشاركة الحاشدة في جنازة الشاب المرحوم أحمد خير ذياب، وتحويلها لصرخة غضب وحدويّة مدويّة، ضدّ العنف والجريمة”.

وأضافت أنه “أمام هذا الحدث الجلل، بات لزاما علينا التحرك بشكل جديّ ومستمرّ، إذ إننا نوجه إصبع الاتهام للشرطة المقصّرة والمتواطئة مع العنف والجريمة، وسيتمّ تنظيم خطوات تصعيديّة، لإلزامها القيام بواجبها”، وأفادت اللجنة بأنه “سيتمّ الإعلان عن خطوات مجتمعية ضاغطة ورادعة لكلّ من تسوّل له نفسه الانخراط في عالم الجريمة والإجرام”.

وبعد الإعلان عن وفاة ذياب، مساء أمس، عقدت جلسة طارئة في بلدية طمرة تم الإعلان خلالها إعلان الإضراب العامّ، الثلاثاء، بما لا يشمل الطلاب الذين من المقرّر أن يتقدّموا لامتحانات “البجروت”؛ كما أنه لا يشمل التعليم الخاصّ، ولا الحضانات كذلك.

وأُقرّت وفاة الشاب ذياب في المشفى، مساء الاثنين، بعد فشل محاولات الإبقاء على حياته، منذ إصابته في السادس من الشهر الجاري في المدينة. وأفادت مصادر محلية، بأنه كان قد أُصيب حينها، بإطلاق نار استهدفه، عند خرج من مكان عمله في المدينة؛ كما لفتت إلى أنه متزوّج منذ أقلّ من شهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى