أخبار رئيسيةشؤون إسرائيلية

سموتريتش يؤكد سعيه لضم الضفة

أكد وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، صحة ما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن سعيه لضم الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل.

والجمعة، كشف تسجيل صوتي لسموتريتش، حصلت عليه الصحيفة، عن امتلاكه “خطة سرية” لتعزيز “السيطرة” الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة، وإجهاض أي محاولة لأن تكون جزءا من الدولة الفلسطينية.

وقال سموتريتش، زعيم حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المتطرف، عبر منصة إكس: “الشعب الإسرائيلي بأغلبيته الساحقة تحرك” بعد هجوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وفي ذلك اليوم، هاجمت حماس 11 قاعدة عسكرية و22 مستوطنة بمحاذاة قطاع غزة، فقتلت وأسرت إسرائيليين؛ ردا على “جرائم الاحتلال اليومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى”، وفق الحركة.

وأردف سموتريتش: الشعب بأغلبيته “يدرك جيدا أن إقامة الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية من شأنها أن تعرض وجود إسرائيل للخطر، ولا يعارض ذلك في ما أقوم به”.

​​​​​​​وتابع: “سأواصل تطوير الاستيطان في قلب إسرائيل” في إشارة إلى الضفة الغربية.

وتعتبر الأمم المتحدة الاستيطان في الأراضي المحتلة غير قانوني، وتحذر من أنه يقوض فرص معالجة الصراع وفق مبدأ حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية)، وتطالب منذ عقود بوقفه دون جدوى.

وخلال لقاء مع مستوطنين، في 9 يونيو/حزيران الجاري، قال سموتريتش وفق التسجيل إن “حكومة بنيامين نتنياهو منخرطة في خطة سرية لتغيير الطريقة التي تحكم بها الضفة الغربية، لتعزيز سيطرة إسرائيل عليها بشكل لا رجعة فيه، بدون اتهامها بضمها رسميا”.

على الجانب الآخر، قالت حماس، عبر بيان أمس الأحد، إن ما كشفت عنه “نيويورك تايمز” حول مخططات لضم الضفة الغربية يؤكد “التوجهات الفاشية لهذه الحكومة المتطرفة”.

وأضافت حماس، أنه “على المجتمع الدولي، الذي يرصد هذه الانتهاكات والمخططات الإجرامية بحق شعبنا وأرضنا؛ التحرك العاجل والضغط على حكومة المتطرفين الصهاينة لوقفها”.

ودعت إلى “محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية، وما يرتكبونه من إبادة جماعية في قطاع غزة”.

ولـ”مواجهة هذه الإجراءات” الإسرائيلية، حسب البيان، شددت حماس على “ضرورة التوحُّد الفلسطيني خلف خيار المقاومة”.

ودعت الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى “مواصلة الانتفاض في وجه الاحتلال الصهيوني وجيشه ومستوطنيه، وتفعيل كافة أدوات المقاومة، حتى كسر هذه المخططات”.

وحسب تقديرات إسرائيلية، يقيم أكثر من 720 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات وبؤر استيطانية بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية المحتلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى