أخبار رئيسيةالضفة وغزة

دبابات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل في رفح وتجبر السكان على الفرار مجددا

قال سكان ومسعفون فلسطينيون إن دبابات الاحتلال الإسرائيلي تدعمها الطائرات الحربية والطائرات المسيرة توغلت أكثر في غرب مدينة رفح اليوم الأربعاء مما أسفر عن استشهاد ثمانية أشخاص.

وذكر السكان أن الدبابات توغلت في خمسة أحياء بعد منتصف الليل، وأن خيام العائلات النازحة في منطقة المواصي بغرب قطاع غزة تعرضت لقصف وإطلاق نار كثيفين.

ولا توجد أي علامات على توقف القتال في الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر تقريبا مع عجز الوسطاء الدوليين عن إقناع إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) بالموافقة على وقف إطلاق النار.

ودمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي غالبية القطاع واجتاحت معظم أراضيه لكنها لم تحقق بعد هدفها المتمثل في القضاء على حماس وتحرير الأسرى الإسرائيليين.

وقال مسعفون ووسائل إعلام تابعة لحماس إن ثمانية فلسطينيين استشهدوا في المواصي وفرت عائلات كثيرة إلى الشمال في حالة ذعر. ولم يحددوا هوية الشهداء. وقال جيش الاحتلال إنه يدرس التقرير.

وذكر سكان أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نسف عدة منازل في غرب رفح التي كانت تؤوي أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة قبل الشهر الماضي عندما بدأت قوات الاحتلال هجومها البري وأجبرت معظم السكان على التوجه شمالا.

وتشير بعض التقديرات الفلسطينية وأرقام الأمم المتحدة إلى أن عدد الباقين في رفح أقل من 100 ألف شخص.

وذكر أحد سكان رفح الذي طلب عدم نشر اسمه “ليلة رعب ثانية في رفح، فتحوا النار من الطائرات والزنانات والدبابات اجتاحت المناطق الغربية تحت غطاء من النار”.

وقال عبر تطبيق للتراسل “الرصاص والقذائف سقطت في منطقة المواصي وقتلت ناس وجرحت ناس”.

وحدد قائد إسرائيلي خلال إفادة للمراسلين الحربيين في رفح أمس الثلاثاء موقعين آخرين هناك، هما الشابورة وتل السلطان، يعتزم جيش الاحتلال مهاجمة مقاتلي حماس فيهما.

وقال الكولونيل ليرون باتيتو قائد لواء جفعاتي لراديو جيش الاحتلال “كتائب حماس هناك لم تنهك تماما ونحن بحاجة إلى تفكيكها بالكامل. نقدر أن ذلك يحتاج شهرا تقريبا بهذا القدر من الكثافة (في القتال)”.

وواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي سيطرته على الشريط الحدودي بين رفح ومصر.

وأظهر مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي تدمير معبر رفح، النافذة الوحيدة لمعظم سكان غزة مع العالم الخارجي، وإحراق المباني في المنطقة وتمركز دبابات الاحتلال مع رفع علم الاحتلال فوق بعض المواقع.

وذكر جيش الاحتلال الإسرائيلي أن الأضرار لم تحول دون وصول المساعدات إلى قطاع غزة.

وإلى الشمال من رفح عادت الدبابات الاحتلال إلى حي الزيتون في مدينة غزة.

وتحدث سكان عن إطلاق نار كثيف من الدبابات والطائرات، كما سُمعت أصوات معارك مع مسلحين تقودهم حركة حماس.

وفي حي الشيخ رضوان بمدينة غزة قال مسعفون إن غارة جوية إسرائيلية على منزل أسفرت عن استشهاد أربعة فلسطينيين بينهم طفل.

واستشهد 20 شخصا في المجمل بشتى أنحاء القطاع.

وأعلن الجناحان المسلحان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي أن مقاتليهما اشتبكوا مع قوات الاحتلال بالصواريخ المضادة للدبابات وقذائف الهاون، واستهدفوا وحدات إسرائيلية في بعض المناطق عبر تفجير عبوات ناسفة زرعوها مسبقا.

وفي وقت لاحق من اليوم الأربعاء ذكر جيش الاحتلال أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا صواريخ على معبر كرم أبو سالم في جنوب قطاع غزة.

واندلع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بعدما اقتحم مسلحون بقيادة حماس جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول في هجوم أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفقا لإحصائيات الاحتلال الإسرائيلي.

وتسبب العدوان الإسرائيلي على غزة في استشهاد نحو 37400 شخص، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية، فضلا عن تدمير القطاع وتشريد معظم سكانه.

ومنذ هدنة استمرت لمدة أسبوع في نوفمبر تشرين الثاني لم تنجح المحاولات المتكررة لوقف إطلاق النار في الوصول إلى اتفاق وسط إصرار حماس على إنهاء الحرب وانسحاب قوات الاحتلال من غزة ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقف العمليات العسكرية قبل القضاء على الحركة وإطلاق سراح الأسرى.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب ولم تميز بين المدنيين والمسلحين خلال حربها في غزة.

وفي تقرير يقيم ستة هجمات إسرائيلية أسفرت عن سقوط عدد كبير من الشهداء والمصابين وتدمير بنية تحتية مدنية، ذكرت المفوضية أن القوات الإسرائيلية “ربما انتهكت على نحو ممنهج مبادئ التمييز والتناسب والتدابير الاحترازية في الهجوم”.

ووصفت البعثة الدائمة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة في جنيف التقرير بأنه “معيب من الناحية الواقعية والقانونية والمنهجية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى