أخبار رئيسيةعرب ودولي

إيران: لا نسعى لامتلك سلاح نووي.. هذا ما قالته عن مواقف الدول الغربية

استنكرت وزارة الخارجية الإيرانية، مساء أمس الأحد، البيان الثلاثي الأوروبي، الذي ضم فرنسا وألمانيا وبريطانيا، حول برنامجها النووي والتقارير الأممية التي صدرت مؤخرا بشأنه.

ووصفت الخارجية الإيرانية البيان بأنه “باطل وعديم المصداقية والقيمة يتضمن مزاعم كاذبة”، مؤكدة أن برنامج إيران النووي “له طبيعة سلمية بالكامل”، وأن الأسلحة النووية “ليس لها أي مكانة في العقيدة العسكرية والدفاعية الإيرانية”.

كما انتقدت توجيه الاتهامات لإيران بإفراغ الاتفاق النووي من مضمونه، محملة الترويكا الأوروبية والولايات المتحدة مسؤولية إيصال الاتفاق إلى وضعه الراهن، من خلال تبني توجه سياسي غير بناء.

وأكد بيان الوزارة، أن طهران ملتزمة بالتعامل البناء والتعاون التقني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار حقوقها وواجباتها، مضيفة أنها ستقوم بتنفيذ ومواصلة مشاريعها النووية “السلمية”، وفق معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية واتفاق الضمانات المكمل لها.

والخميس الماضي، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران تواصل زيادة قدرتها النووية، بعد أسبوع من تبني مجلس محافظي الوكالة قرارا ينتقد عدم تعاون طهران.

وقالت الوكالة؛ إنها أبلغت أعضاءها بإقدام طهران على تركيب مزيد من السلاسل في منشآت تخصيب اليورانيوم في نطنز وفوردو، ردا على تمرير مسودة القرار الأوروبي ضدها في مجلس المحافظين للوكالة.

بدورها دانت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، السبت، الخطوات الأخيرة التي اتخذتها إيران لتوسيع برنامجها النووي ردا على قرار الوكالة الدولية.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك؛ إن إيران قامت بتشغيل العشرات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة الإضافية في موقع التخصيب في منشأة نطنز.

وذكر البيان، أن هناك نية مبيتة لدى إيران لتركيب الآلاف من أجهزة الطرد المركزي الإضافية في موقعي فوردو ونطنز.

وأشار إلى قلق هذه الدول من خطوات طهران لزيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب، وزيادة طاقتها الإنتاجية بشكل كبير في منشأة فوردو تحت الأرض.

كما أكدت الدول الثلاث أن إيران ملزمة قانونيا بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية بالتنفيذ الكامل لاتفاقية الضمانات الخاصة.

وفي ذات السياق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني؛ إن طهران دعت مجموعة السبع إلى النأي بنفسها عن “سياسات الماضي التدميرية”، عقب بيان المجموعة الذي استنكر زيادة إيران لأنشطتها النووية.
اقرأ أيضا:

مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتزايد.. هل اقتربت من صناعة القنبلة النووية؟

وأضاف كنعاني، أن “أي محاولة لربط الحرب في أوكرانيا بالتعاون الثنائي بين إيران وروسيا، خطوة لها أهداف سياسية منحازة فقط”، مبينا أن بعض الدول “تلجأ إلى ادعاءات كاذبة لمواصلة العقوبات ضد إيران” وفق قوله.

وأكد كنعاني أن طهران ستستمر في “تواصلها البناء وتعاونها الفني” مع الوكالة، لكنه وصف قرارها بأنه “متحيز سياسيا”.

وسبق أن حذرت مجموعة السبع الجمعة إيران من المضي قدما في برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وقالت؛ إنها على استعداد لفرض إجراءات جديدة إذا نقلت طهران صواريخ باليستية إلى روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى