أوقاف غزة تؤكد بقاء الرخصة بأداء صلاة الجمعة ظهرًا بالمنازل

أوقاف غزة تؤكد بقاء الرخصة بأداء صلاة الجمعة ظهرًا بالمنازل

أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة على بقاء الرخصة بأداء صلاة الجمعة ظهرًا في المنازل، للأصحاء الذين يخشون انتقال المرض إليهم خاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية التي لا يتسع المسجد فيها للجميع، وكذلك لكبار السن.

وأوضحت الأوقاف أن مَنْ خاف على نفسه من المرض، سيما ذوي الأعذار أو مَنْ كان في المناطق كثيفة السكان، فإنه ينبغي عليه الترخص بأداء صلاته في بيته وأن يترك الجمعة والجماعة فالله تعالى يُحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه.

وأكدت على المرضى وضعاف المناعة، والمصابين بأمراض مزمنة والنساء والأطفال بضرورة أداء صلاة الجمعة ظهرًا في المنازل.

وبشرت الذين يترخصون بالعذر أن الله تعالى سيكتب لهم الأجر كاملاً غير منقوص، مشددة ضرورة التزام المواطنين التام بجميع الإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها الوزارة المتعلقة بأداء صلاة الجمعة والعيد في المساجد، من الحفاظ على التباعد وعدم الازدحام، وارتداء الكمامات، وإحضار سجادة الصلاة والمصاحف الشخصية، وتجنب المصافحة والمعانقة، والالتزام بتعليمات لجان التنظيم وغيرها.

وقالت: “إن الالتزام التام بهذه الإجراءات واجبٌ شرعيٌ لا يجوز التقصير فيه، ويقودنا إلى الفتح الكامل للمساجد”.

وذكرت الأوقاف أنه ستغلق المتوضئات وحمامات المساجد كما ستُغلق بعض المساجد التي لا تتسع لأعداد المصلين وستُستبدل بساحة قريبة، داعيةً المواطنين على متابعة الإعلانات الصادرة عن مديريات الأوقاف في المحافظات.

وجددت الوزارة تأكيدها على أن صلاة العيد ستُقام في المساجد أو الساحات القريبة منها، وفقًا للإجراءات ذاتها التي ستُقام بها صلاة الجمعة، ويُمنع إقامة مصليات مركزية.

والأحد الماضي، أعلنت اللجنة الحكومية لمواجهة كورونا في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن فتح المساجد لصلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك.

وقالت اللجنة -خلال الإيجاز الحكومي في مدينة غزة- إنه سيتم فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، ضمن ضوابط وإجراءات وقائية للحفاظ على السلامة العامة في سياق أزمة وباء كورونا.