مدراس أم الفحم تلتزم في “يوم القرآن” احتجاجا على تدخل “الشاباك”

مدراس أم الفحم تلتزم في “يوم القرآن” احتجاجا على تدخل “الشاباك”

ساهر غزاوي
التزم طلاب مدراس المراحل الابتدائية والاعدادية وصفوف العواشر من الثانويات، في أم الفحم بعدم احضار أي كتاب من المنهاج المقررة من قبل هذه وزارة المعارف الإسرائيلية، إلى المدارس عدا كتاب واحد فقط وهو “القرآن الكريم”، وذلك استجابة لقرار لجنة أهالي الطلاب في المدينة.
وتأتي هذه الخطوة كرد على تدخل (الشاباك) في تعيينات المعلمين، حيث طالبت لجنة أهالي الطلاب في مدينة أم الفحم أمس الأحد في بيان لها وقف تدخل جهاز الأمن العام (الشاباك) في سلك التعليم، كما وطالبت الهيئات القانونية المدنية التحري والتقصي وفحص إمكانية رفع التماس أمام محكمة العدل العليا بهذا الخصوص، إلى جانب توجه اللجنة برسالة الى مدير المعارف العربية، عبد الله خطيب، تطالب فيها الكشف عن جميع الحقائق المتعلقة بتدخل الاجهزة الأمنية في سلك التعليم العربي.
وقال رئيس لجنة اولياء الامور المحلية في أم الفحم الأستاذ سمير حلو، في حديث معه إن قرار اللجنة التزم به جميع الطلاب في كل المدارس منذ ساعات صباح من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية.
وأشار إلى أن المدارس سيدرس فيها اليوم القرآن الكريم فقط لأنه كتاب يشمل جميع العلوم الدينية والدنيوية.
وبين الحلو أن هذه الخطوة “تأتي احتجاجا على تدخل جهاز الأمن العام (الشاباك) في سلك التعليم وفي تعيين مدرسين ومدراء وهذا أمر خطير جدا ولا يليق بنا ولا بطلابنا ولا مدارسنا ولا مدرائنا الذين سيضعون في محمل الشك بحيث يصبح المرضي عنه يتوظف وغير المرضي عنه لا يتوظف”
كما ولفت سمير الحلو أن لجنة أهالي الطلاب في مدينة أم الفحم جهة مستقلة لا تتبع لا للبلدية ولا لأي جسم أخر، مؤكدا في نفس الوقت أن اللجنة “ضد تدخلات (الشاباك) بأمور نحن لا نرضى أن تكون في مدرسنا بتاتا”.
أما الكاتب الصحفي وعضو لجنة المتابعة الأستاذ توفيق محمد عقب على هذه الخطوة قائلاً: يوم هو يوم القرآن في مدارس أم الفحم، أعلنت عنه لجنة الآباء المحلية ردا على تدخل المخابرات في جهاز التعليم العربي. ليس لان اللجنة اكتشفت هذا الأمر حديثا، وليس انها لا تعلم ككل شعبنا أن هذا التدخل في المناهج والتعيينات قديم قدم الجهاز نفسه، لكنه كان تدخلا نزيل الغرف الضيقة بعيدا عن الاعلام والإعلان ولكن ما يحدث اليوم هو الاعلان الصريح عنه امعانا في تحدي قيمنا الدينية والوطنية والمجتمعية، ومن هنا فإن قرار لجنة الآباء المحلية في ام الفحم بالإعلان عن اليوم يوم القرآن في مدارس المدينة هو قرار صائب وحكيم، الخطوة تلك أوجبت الخطوة هذه.
وأضاف: كان أول من أعلن عن ذلك رئيس بلدية ام الفحم الأسبق الشيخ رائد صلاح يوم كان رئيسا للبلدية عندما أرسل رسالة لوزير المعارف يوسي سريد حول الموضوع فكان رد الوزير إنكار ذلك لـ “تكشف” صحيفة هآرتس عنه بعد سنين قليلة.
وقال أيضا: منظر طلاب المدارس وهم يحملون المصاحف اليوم في طريقهم إلى مدارسهم كان رائعا. خطوة لجنة الآباء المحلية في أم الفحم خطوة رائدة يجب على هيئاتنا التمثيلية جميعها الاستفادة منها ودراستها لتعميمها.