الاحتلال يحتجز شقيقة أسيرين بمعتقل “الجلمة” بظروف قاسية

الاحتلال يحتجز شقيقة أسيرين بمعتقل “الجلمة” بظروف قاسية

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز شقيقة الأسيرين توفيق وماجد نزال، الأسيرة لنا فيصل توفيق نزال (32 عامًا) منذ تاريخ 02/06/2019 في معتقل “الجلمة” بظروف قاسية وصعبة.
وأوضحت المؤسسة في بيان صحفي أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرة نزال على الجسر أثناء عودتها من الأردن إلى الضفة الغربية المحتلة مع والدتها وأحد أشقائها، وأُبلغت العائلة بقرار اعتقالها بدون ذكر أسباب.
ونقلت عن الأسيرة نزال قولها إن مصلحة سجون الاحتلال أبلغتها بقرار منع زيارتها من المحامين، والذي استمر لمدة 20 يومًا متواصلة، وكذلك لم يتم زيارتها من الصليب الأحمر، وأنه تم التحقيق معها بشبهة القيام بأعمال عسكرية، وأنكرت التهم المنسوبة لها.
ووصفت ظروف اعتقالها بأنها صعبة وقاسية، وأنها مازالت بنفس الملابس التي عليها منذ اعتقالها، بالإضافة إلى المعاملة السيئة والطعام السيء الذي يقدم لها.
وأشارت إلى أن إدارة معتقل “الجلمة” أنزلتها إلى غرفة كان متواجد فيها أسرى اعتقدت أنهم أسرى أمنيين إلا أنه اتضح لها أنهم عملاء للاحتلال.
بدورها، اعتبرت مهجة القدس أن خطوة إنزال الأسيرة إلى غرفة متواجد فيها عملاء للاحتلال، فيه مس بالحرية الشخصية للأسيرة وسابقة خطيرة تتبعها سلطات الاحتلال.
وأشارت إلى أن مصلحة سجون الاحتلال حولت شقيقها الأسير توفيق من سجن “النقب” إلى معتقل “الجلمة” على خلفية اعتقال شقيقته لنا، وأنه مازال يقبع في معتقل “الجلمة”.
والأسيرة نزال ولدت بتاريخ 12/01/1987، وهي آنسة، ويقبع شقيقها الأسير ماجد حاليًا في سجن “النقب” ويقضي حكمًا بالسجن (56) شهرًا بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي والقيام بنشاطات في صفوف الحركة، والمشاركة في نشاطات عسكرية ضد قوات الاحتلال.
بالإضافة إلى شقيقها توفيق المعتقل منذ تاريخ 13/07/2017، وحولته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري، ولها شقيق ثالث الأسير المحرر محمد الملقب “رياض” وتحرر بتاريخ 12/04/2018 من سجن سجون الاحتلال بعد اعتقال دام 15 عامًا ونصف، بتهمة انتمائه وعضويته في حركة الجهاد، ومشاركته بنشاطات عسكرية وإطلاق نار ضد قوات الاحتلال.