فصائل المقاومة تدرس العودة لاستخدام “الأدوات الخشنة” على حدود غزة

فصائل المقاومة تدرس العودة لاستخدام “الأدوات الخشنة” على حدود غزة

قالت مصادر في فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأحد، إن الفصائل تدرس العودة لاستخدام “الأدوات الخشنة” على طول حدود قطاع غزة كخطوة للرد على تهرب “إسرائيل” من تنفيذ تفاهمات الهدوء.
وبحسب المصادر التي تحدثت لصحيفة القدس، فإن الفصائل تنوي العود للأدوات الخشنة، بعدما عادت “إسرائيل” للمماطلة في تنفيذ التفاهمات وفق الجدول الزمني الذي تم تحديده مشيرةً إلى أنه كان من المفترض تنفيذ عدة نقاط تم التفاهم عليها إلا أنها لا زالت معطلة.
وأشارت إلى أنه من بين تلك التفاهمات التي لم تطبق السماح بتصدير بعض البضائع من غزة، والسماح لبضائع كان ممنوعا دخولها لغزة، وأن يتم إدخالها بعد رفع الحظر عنها.
وقالت المصادر إن “الفصائل تدرس العودة لإلقاء البالونات الحارقة، ومن ثم التدرج بالوصول إلى فعاليات الإرباك الليلي”، مشيرةً إلى أنه حتى اللحظة لم يتخذ قرار بشأن الخطوات التي سيتم تنفيذها بهدف الضغط على الاحتلال لإلزامه بتنفيذ التفاهمات.
وبينت أن الفصائل أبلغت مصر بعملية تأخير الاحتلال لتنفيذ تلك التفاهمات، وأنها تلقت وعودًا من الوفد الأمني المصري بالضغط على “إسرائيل” من أجل تطبيق ما تم التوصل إليه مشيرةً إلى أن الفصائل قد تتجه لاتخاذ قرارها بنفسها للضغط على الاحتلال.