أخبار رئيسيةأخبار رئيسية إضافيةأخبار عاجلةالضفة وغزة

الذكرى السبعون للنكبة.. أرقام وتفاصيل تاريخية

بعد 70 عاما على النكبة عام 1948، تضاعف الفلسطينيون أكثر من 9 مرات ليصل إجمالي عددهم في العالم الآن حوالي 13 مليون نسمة.

وبحلول ذكرى النكبة (15 مايو/آيار من كل عام) يتساوى الفلسطينيون واليهود في فلسطين التاريخية، بحسب آخر إحصاء رسمي.

ومع هذه الذكرى يصل عدد الفلسطينيين إلى 6.36 ملايين نسمة وهو ما يشكل حوالي 49.4% من السكان المقيمين في فلسطين التاريخية.

ورغم ذلك، فإن “إسرائيل” تسيطر على 85% من أرض فلسطين التاريخية ، بحسب مركز الإحصاء الفلسطيني.

وتشير سجلات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الى أن عدد اللاجئين المسجلين كما هو في الأول من ديسمبر لعام 2017، حوالي 5.87 ملايين، يعيش حوالي 28.4% منهم في 58 مخيماً رسميا تابعا للوكالة الأممية.

وتتوزع هذه المخيمات بواقع 10 في الأردن، و9 في سوريا، و12 في لبنان، و19 في الضفة الغربية، و8 في قطاع غزة.

واستعرض تقرير ما أثّر سلباً على المقاومة عام 1948، بالقول إنه “خلال ثورة 1936 استُشهد 5032 فلسطينياً، وجرح 14760 شخصاً، واعتُقل 50000 آخرين، صدرت أحكام مؤبدة على 2000 منهم، وأُعدم شنقاً 146 مجاهداً، وتعرض 5000 منزل للنسف تماماً”.

واعترفت سلطات الانتداب عام 1922 بوكالة يهودية تساعد على إقامة الوطن القومي اليهودي لكنها لم تعترف بدولة فلسطينية، فيما سمح الاتحاد السوفياتي لتشيكوسلوفاكيا بتصدير 10500 قطعة سلاح للهاغاناه، كما سمح بهجرة 200 ألف يهودي من أوروبا الشرقية.

وهذه أبرز الأحداث التي حدثت خلال النكبة كالتالي:

– في تشرين الأول/أكتوبر 1948، أصدر الملك عبد الله أمرا بنزع سلاح جيش الجهاد المقدس، وتسريح وحداته.
– عرض وزير المستعمرات البريطاني جوزف تشمبرلين على هرتسل براءة لاستيطان إفريقية الشرقية، فعرضها الأخير على المؤتمر الصهيوني السادس عام 1903، فاتهم بـ “خيانة الصهيونية” لتخليه عن فلسطين.
– عينت بريطانيا الصهيوني هربرت صموئيل أول مندوب سام بريطاني في فلسطين عام 1920.
– كان عدد سكان فلسطين من الهيود في نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1918 حوالي 56 ألفا (مجموع السكان حوالي 750 ألفاً) . عام 1946: عدد اليهود 608 آلاف من مجموع 1912000، أي حوالي 31 بالمائة.
– ملكية اليهود عام 1914: 420600 دونم، أي 1.5 بالمائة من مساحة فلسطين. عام 1946: 1624000 دونم، أي 6 بالمائة من مساحة فلسطين.
– كتب بن غوريون في 14 أيار/أيار 1948 في مفكرته اليومية: “لو أخذنا إعلان استقلال أميركا، مثلاً، لوجدنا أنه لا ذكر لأي حدود فيه، لذلك نحن لسنا مضطرين لذكر حدود دولتنا”.
– عديد العصابات الصهيونية المسلّحة وصل إلى 60000 مسلّح، بينما كان عديد المسلّحين العرب في فلسطين (مع دخول جيش الإنقاذ والجيوش العربية الحرب) لا يصل لأكثر من 23000 عنصر.
– مع نهاية سنة 1948 كان عديد العصابات الصهيونية حوالى 90000 مسلّح، بينما بلغ عديد الجيوش العربية المتواجدة حوالى 40000 جندي.
– ما بين تشرين الأول/أكتوبر 1947 وتموز/يوليو 1948 أنتجت مصانع الهاغاناه وحدها 3 ملايين طلقة، و 150000 قنبلة يدوية، و 16000 بندقية رشاشة، و210 مدافع هاون.
– اقتلعت العصابات الصهيونية خلال النكبة حوالي 800 ألف فلسطيني من 20 مدينة ونحو 400 قرية.

إقرأ المزيد
https://palinfo.com/237389
جميع الحقوق محفوظة – المركز الفلسطيني للإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى