أخبار عاجلةشؤون إسرائيلية

رئيس “الشاباك” السابق يهاجم نتنياهو وحكومته بشدة.. “الأكثر فشلا في تاريخنا”

هاجم رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” السابق، يوفال ديسكن، حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشدة بسبب “الفشل في إدارة الحرب” على قطاع غزة، مشددا على أن الأخير “أسوأ رئيس وزراء وأكثرهم فشلا في تاريخ إسرائيل”.

وقال ديسكن في تظاهرة احتجاجية ضد حكومة نتنياهو في “تل أبيب”، إن “كل يوم أجد نفسي مصدوما من عجز الحكومة وطريقتها الفاشلة في إدارة الحرب”، معبرا عن دهشته “من تقاعس الحكومة، ومن إدارة الحرب الفاشلة، ومن كذبة النصر الكامل، ومن الهروب الكامل من المسؤولية، ومن تدمير العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة”.

وأضاف أن نتنياهو هو “أسوأ رئيس وزراء وأكثرهم فشلا في تاريخ البلاد، قادنا في العقد الماضي إلى أزمة استراتيجية متعددة الأبعاد، سواء في مجال الأمن الداخلي، أو في مجال الأمن الإقليمي، أو على الساحة الدولية”.

وشدد ديسكن على أن رئيس وزراء الاحتلال “مقتنع بأنه إذا لم يكن هناك ملك فإننا لا نستحق مملكة”، وتابع مخاطبا نتنياهو: “لذلك لدينا أخبار لك يا بيبي، نحن لسنا رعاياك، لقد ذهبنا إلى أقصى الحدود في أكاذيبكم ونرجسيتكم وغطرستكم اللامتناهية وانفصالكم التام عن الواقع”.

وأكد المسؤول الإسرائيلي السابق، أن “حكومة نتنياهو الأكثر فشلا في تاريخ إسرائيل”، مشددا على ضرورة “إجراء انتخابات مبكرة تفرز حكومة وحدة بدون نتنياهو”.

وأشار إلى أن “الأجهزة الإسرائيلية لم تكن أبدا في وضع كهذا فيه ضعف من الناحية العملياتية في الضفة الغربية”، موضحا في سياق متصل أن الاحتلال الإسرائيلي “اتخذ قرارات استراتيجية خاطئة أدت إلى السابع من تشرين الأول /أكتوبر”.

يأتي ذلك في ظل تصاعد الغضب لدى الإسرائيليين من فشل حكومة الاحتلال الإسرائيلي في تحقيق أي من أهداف العدوان الوحشي على قطاع غزة، بما في ذلك استعادة الأسرى من قبضة المقاومة الفلسطينية.

ومنذ 6 أيار/ مايو الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي هجوما بريا عنيفا على مدينة رفح التي تكتظ بالنازحين والسكان، وذلك رغم التحذيرات الأممية والدولية من مغبة العدوان على المدينة الحدودية، وأمر محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان المتواصل على قطاع غزة إلى ما يزيد على الـ37 ألف شهيد، وأكثر من 86 ألف مصاب بجروح مختلفة، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى