الاحتلال يعتقل مواطنة وابنتها في بلدة يعبد جنوب جنين

الاحتلال يعتقل مواطنة وابنتها في بلدة يعبد جنوب جنين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، المواطنة سهيلة محمد أبو بكر ( 45 عاما) وابنتها الطفلة إيمان أبو بكر ( 16 عاما)، خلال اقتحامها بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأفادت مصادر محلية، أن الاحتلال اعتقل المواطنة أبو بكر وهي أم لثمانية أطفال، للمرة الرابعة تواليا، وابنتها للمرة الثالثة تواليا، وأن رب العائلة نظمي محمد يونس أبو بكر (48 عاما) معتقل منذ الثاني عشر من الشهر الجاري، وهو قيد التحقيق في سجن الجلمة.

وأشارت المصادر الى أن أكثر من 15 آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت الحارة الغربية وتمركزت في حي السلمة، ونفذت عمايات دهم واقتحام طالت العديد من منازل المواطنين، وتخللها عمليات عنف وعربدة من جنود الاحتلال الذين اعتدوا على أصحاب المنازل المستهدفة وحطموا محتوياتها.

وعرف من بين أصحاب المنازل المستهدفة: عطية محمد يونس أبو بكر، وشقيقيه المعتقلين نظمي، وربحي، إضافه إلى ديوان أبو بكر في حي السلمة.

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين مجموعات من الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.

وتتعرض البلدة منذ مقتل جندي إسرائيلي بعد استهدافه بحجر خلال اقتحامها، في 12 من الشهر الجاري لحملة عقاب جماعي شملت: اقتحامات ومداهمات واعتقالات مستمرة، طالت نحو 44 مواطنا منهم أطفال ونساء.