كير ستارمر رئيساً لحزب العمال البريطاني خلفاً لكوربن

كير ستارمر رئيساً لحزب العمال البريطاني خلفاً لكوربن

انتُخِب الوسطي والمؤيد للمشروع الأوروبي كير ستارمر، اليوم السبت، رئيساً لحزب العمّال البريطاني، خلفاً لجيريمي كوربن، وستكون مهمة إحياء أبرز حزب معارض، بعدما تراجع وشهد انقسامات، أولوية في هذه المرحلة التي تهمين عليها مكافحة وباء كورونا.
وكتب حزب العمال في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”: “نهنئ كير ستارمر، الرئيس الجديد لحزب العمال”، معلناً بذلك فوز المحامي البالغ 57 عاماً، والذي كان قد كلّف منذ 3 أعوام بإدارة ملف بريكست في حزبه، وكان أبرز المنافسين على رئاسته.
وأشار الحزب إلى أن ستارمر فاز بنسبة 56% من الأصوات، لافتاً إلى أن أنجيلا راينر ستكون نائبة زعيم الحزب.
وعبّر ستارمر، بعيد إعلان انتخابه اليوم السبت، عن اعتذاره عن معاداة السامية داخل أكبر حزب معارض في بريطانيا.
وفي كلمة، بثها التفلزيون بعيد انتخابه، قال: “باسم حزب العمال أعتذر”، متعهداً “بنزع سم” معاداة السامية.
ويُعدّ ستارمر، الحائز على وسام الفروسية لدوره كمحامٍ مختص في حقوق الإنسان، ووزير “بريكست” في حكومة الظل، من بين أكثر قادة “العمال” شعبية، وتميّز بجهوده في جمع القوى المعارضة لـ”بريكست” في البرلمان البريطاني السابق، لكن تمّ تحييده أيضاً في الحملة الانتخابية لتأييده البقاء في الاتحاد الأوروبي.
وبدأ حزب العمال البريطاني، في 24 فبراير/شباط من العام الحالي، التصويت لانتخاب خلف لزعيمه جيريمي كوربن، الذي استقال من منصبه بعد الهزيمة التي لحقت بالحزب في الانتخابات العامة التي أجريت في ديسمبر/كانون الأول.
وتم التصويت عبر البريد ابتداءً من 24 فبراير/شباط وحتى يوم الخميس 2 إبريل/نيسان.
وكان ستارمر قد تعهّد، قبيل انطلاق الانتخابات، بضم منافستيه، وزيرة الأعمال في حكومة الظل ريبيكا لونغ بيلي، والنائبة عن دائرة ويغان شمالي إنكلترا ليزا ناندي، إلى حكومة الظل التي سيشكلها في حال فوزه بالانتخابات.