الشيخ عبد العظيم سلهب: حراس الأقصى سيحمون الأقصى رغم إغلاقه بسبب كورونا

الشيخ عبد العظيم سلهب: حراس الأقصى سيحمون الأقصى رغم إغلاقه بسبب كورونا

حذر رئيس مجلس أوقاف القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب، الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ أي إجراءات اعتداء على المسجد الأقصى وساحاته ومصلياته، في ظل تعليق الصلاة فيه لفترة مؤقتة للوقاية من انتشار فيروس “كورونا”.
وأكد سلهب في تصريح إعلامي له “أن أي تغيير إسرائيلي في سياساته تجاه المسجد الأقصى في ظل إغلاقه، سيواجه بمواقف حازمة من المرابطين فيه، وحراسه وسدنته المتواجدين فيه بشكل دوري”.
وأشار إلى أن إغلاق المسجد الأقصى جاء في ظل انتشار جائحة “كورونا” عالمياً، وحرصاً على سلامة أبنائنا وإخواننا المصلين والمرابطين، مشدداً على أنَّ التعليق كان لدخول المصلين إلى المسجد، وأنه عامر بالحراس والموظفين والسدنة الذين يرفعون الأذان في مصلياته.
وأشار إلى أنه لا يوجد في الوقت الحالي أي اقتحامات من جماعات المستوطنين والمتطرفين، مؤكداً أنه: “إذا غيّر الاحتلال من سياساته والوضع الحالي في المسجد الأقصى فسيكون لنا حديث آخر”.
وقال: “قضية المسجد الأقصى المبارك قضيتنا، والمسجد مسجدنا، ونحن يعز علينا والمسلمين إغلاقه وألا يصلوا فيه لفترة محدودة، وهذا جاء حرصاً على سلامتهم، وبالدرجة الأولى همنا هو سلامة أبنائنا ومصلينا والمرابطين فيه”.
وشدد على أهمية ألا يصاب أي مُصلٍّ أو مرابط بمكروه أو أمراض وبائية، وضرورة الحفاظ على إسلامية المسجد الأقصى وملكيته للمسلمين فقط.
واستنكر سلهب اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على المرابطين، واستدعاء مدير المسجد الأقصى بلال الكسواني ونائب مدير مجلس الأوقاف الإسلامية ناجح بكيرات، وخطيب المسجد عكرمة صبري والمرابطين فيه وإبعادهم أو التحقيق معهم.
وأكد أن الإجراءات الإسرائيلية وتصرفات الاحتلال تجاوز لكل الأعراف الدينية والقوانين الدولية.
وأشار المسؤول المقدسي إلى أن مجلس أوقاف القدس دائم الصلة والتنسيق مع وزارة الأوقاف الأردنية والدوائر الرسمية فيها كاملة، مشدداً على حرص الأردن على عدم مساس الاحتلال بقدسية المسجد الأقصى وباحاته ومصلياته.
ووجه رسالة إلى المرابطين والمصلين في المسجد الأقصى بضرورة الحفاظ على أنفسهم والوقاية من الإصابة بفيروس “كورونا”، مثمناً جهودهم والتفافهم حول المسجد الأقصى في كل الظروف وعدم التفريط فيه.
وقال: “أبواب المسجد الأقصى مغلقة، والمسجد فيه الحراس والسدنة، ويرفع الأذان بشكل دوري، ويؤدوا الصلاة في كل الأوقات في ساحاته، ونسأل الله أن يفرج الكرب ويزول هذا العارض الذي منع الناس من الوصول للمسجد الأقصى”.
ودعا سلهب المرابطين والمصلين إلى الالتزام في البيوت حفاظاً على صحتهم.
وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، أعلنت الأحد الماضي، تعليق حضور المصلين إلى المسجد الأقصى، لفترة مؤقتة، وذلك “استجابة لتوصيات المرجعيات الدينية والطبية، للوقاية من انتشار فيروس (كورونا)”.
وأوضح مجلس الأوقاف في بيان صدر عنه، أنه عقد جلسة طارئة استعرض خلالها التطورات الصحية التي تمر فيها مدينة القدس وباقي البلاد، وتابع المجلس الإجراءات والتعليمات الجديدة الصادرة عن المراجع الدينية والطبية المختصة.