“أمنستي” تقاضي شركة إسرائيلية تجسست على معارضين سعوديين

“أمنستي” تقاضي شركة إسرائيلية تجسست على معارضين سعوديين

أعلنت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، أنها رفعت دعوى قضائية لدى المحكمة المركزية في تل أبيب، ضد شركة إسرائيلية تنتج برامج تجسس، تم استخدامها لصالح الرياض ضد معارضين سعوديين.

وأوضحت المنظمة في بيان صادر عنها أن الدعوى رفعت بالتعاون مع جهات حقوقية عالمية، مضيفة على لسان مولي ملكار، المديرة العامة للمنظمة في إسرائيل: “وزارة الأمن الإسرائيلية تملك الصلاحيات، والأدوات والواجب المجتمعي لمراقبة التصدير بدوافع أمنية لشركات إسرائيلية”.

ولفتت إلى أن الوزارة تورطت بالتواطؤ مع الشركة التي تحمل اسم “إن إس أو”، ما تسبب في تعريض حياة أشخاص إلى الخطر والملاحقة.

وتُتهم الحكومة السعودية باستخدام البرنامج الاسرائيلي في التجسس على معارضين كان الكاتب الراحل جمال خاشقجي أحدهم.

وبحسب “أمنستي” فإن البرنامج التابع لشركة “إن إس أو” ويحمل اسم “بيغاسوس” استخدم بالتجسس على نحو 24 برلمانيا وصحفيا في المكسيك سابقا.

وتطالب “أمنستي” القضاء الاسرائيلي بإلغاء منح ترخيص لتصدير هذا البرنامج، الذي يضر بنشطاء حقوق الإنسان حول العالم.

وقبل أيام، أعلنت ثلاث منظمات حقوقية دولية بارزة، بينها “أمنستي”، مقاطعتها اجتماعات منتدى مجموعة العشرين للمجتمع المدني العالمي الذي تستضيفه السعودية العام الجاري.

وقالت “أمنستي” ومنظمة الشفافية الدولية، ومنظمة سيفيكوس، في بيان مشترك، إن “هذه الاجتماعات محاولة هزلية من جانب مضيفي مجموعة العشرين الجدد للتستر على سجلهم المزري لحقوق الإنسان”.