المجلس الإسلامي للافتاء يعلن أنّ عام 2020 سيكون عام الأسرة

المجلس الإسلامي للافتاء يعلن أنّ عام 2020 سيكون عام الأسرة

أعلنت الهيئة العامة للمجلس الإسلامي للافتاء في البلاد أنّ جهوده وبرامجه ونشاطاته سترتكز عام 2020 على بناء وتكوين الاسرة والنّهوض بها.
وقال الدكتور مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء؛ في حديث معه: “لقد أصابت الهيئة العامة للافتاء كبد الحقيقة بإطلاق اسم عام الأسرة على هذا العام الجديد؛ ذلك أنّ الأسرة هي أساس المجتمع وعِماد الحضارة وركنها الأعظم. وما ظاهرة العنف المستشرية في مجتمعاتنا إلاّ انعكاس للأزمة الأسرية التّي نمر بها”.
وأضاف: “لذا ندعو الأهل جميعاً بالالتفاف حول المجلس الإسلامي للافتاء للتعاون معاً على مشروع الإصلاح الأسري من مختلف التخصصات والمجالات فأبوابنا وقلوبنا مفتوحة للجميع فبتضافر الجهود تأتي الثّمار والبشائر”.
وأوضح الدكتور فواز أن حول الخطوات الأولية لمبادرة الإصلاح الأسري سيعلن المجلس عن خطبة جمعة أسبوعية تدور في فلك ورحى الأسرة من زوايا وقضايا اجتماعية وشرعية متنوعة. كما سيقوم المجلس بإعداد دورات للمقبلين على الزواج بالتعاون مع متخصصين ومتخصصات في مجال الاستشارة الأسرية.
هذا وسيقيم المجلس لقاءات علمية للمُحكمِين والمأذونين الشرعيين وسيزور المجلس لفيفاً من القضاة الشّرعيين للتشاور معهم حول ظاهرة الطّلاق ومدى إمكانية التّعاون والمساهمة للحدّ منها.
وبهذه المناسبة دعا الافتاء الخطباء والوعاظ باستغلال جميع المناسبات للحديث عن الأسرة وشؤونها وآليات النّهوض بها بأسلوب حكيم وبطرح علميّ وواقعيّ وعمليّ مع التأكيد على توخي خطاب الرّفق واللّين والحكمة.