مركز الزيتونة يصدر كتاب “اليوميات الفلسطينية 2018”

مركز الزيتونة يصدر كتاب “اليوميات الفلسطينية 2018”

أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاب “اليوميات الفلسطينية لسنة 2018”. ويقع هذا الكتاب في 622 صفحة من القطع المتوسط. وهو من إعداد وتحرير د. محسن محمد صالح، وربيع محمد الدنان، ووائل عبد الله وهبة.
وهذا هو الإصدار الخامس من مجلد “اليوميات الفلسطينية”، الذي اعتماد طريقة “الإندكس” للمرة الأولى، الذي يُعدُّ أحد أهم الكتب الدورية التي يصدرها مركز الزيتونة، معتمداً آلية دقيقة في اختيار الأخبار، من خلال التعامل مع عشرات المصادر اليومية والدورية، مع مراعاة أهميتها ودورها في تشكيل خريطة الأحداث والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية. وتُقدِّم هذه اليوميات الأحداث بطريقة مكثفة، بحيث يسهل متابعة مسار السنة كلها، وتكوين صورة شاملة عنها؛ كما يقدم هذه اليوميات مطبوعة ورقياً، ومنشورة إلكترونياً.
ويعرض هذا الكتاب أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية خلال سنة 2018. وهو يوثِّق يومياتها، التي تُعبر عن طبيعة المرحلة، أو تعكس التحولات في المسارات السياسية، وتحديداَ مواقف القوى الفاعلة فلسطينياً وإسرائيلياً وعربياً وإسلامياً ودولياً.
وتمّ تحرير أخبار وأحداث اليوم الواحد، في مجلد اليوميات الفلسطينية لسنة 2018، واختصارها وتكثيفها وفق أهميتها وبطريقة منهجية منضبطة، تعطي عنه صورة كاملة شاملة، ولكن بما لا يزيد عن 300-400 كلمة تقريباً؛ مع التركيز على الأخبار المؤثرة على مسار الأحداث، وعلى جوهر الخبر ومضمونه، وحذف الحواشي والتعليقات غير المهمة، وحذف المكرر والمتشابه من النصوص، مع كتابة النص بلغة واضحة سهلة، وتجنب المصادر غير الموثوقة والمنحازة، أو تلك التي تنشر الشائعات والدعايات. وبالطبع فقد تمّ ضبط طريقة كتابة الأسماء والتواريخ والأرقام، في نسقٍ واحد.
ويقدم الكتاب المعلومات والإحصائيات ذات الدلالة المتعلقة بالجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وتتضمن المعلومات فلسطينياً مختلف جوانب الأداء السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والتعليمي وأداء المقاومة والوضع الداخلي… وغيرها. كما يغطي ما يتعلق بـ”إسرائيل” اقتصادياً واجتماعياً وأمنياً وعسكرياً، وما يتعلق بالاستيطان وبرامج التهويد والاعتداء على القدس والمقدسات؛ بالإضافة إلى تغطيته لمسار التسوية السلمية.
وتبرز أهمية مجلد “اليوميات الفلسطينية” في تأمينه مادة موثقة للقضية بجميع جوانبها وتطوراتها، ليسهم بذلك في إغناء المكتبة الفلسطينية بالكتب المرجعية التي تخدم الباحثين والمهتمين بالدراسات الفلسطينية، بالإضافة إلى الجامعات ومراكز الأبحاث ومؤسسات الدراسات.