أخبار عاجلةالضفة وغزةعرب ودولي

“استيقظي أيتها الإنسانية”.. مقررة أممية: عدم الحديث عن الإبادة في غزة لا يعني توقفها

قالت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، فرانشيسكا ألبانيز، إن “عدم حديث الإعلام الغربي عن الإبادة الجماعية الإسرائيلية في قطاع غزة لا يعني أن الإبادة والقمع قد توقفا، بل يؤكد أنه يتم تطبيعهما”.

وأضافت ألبانيز، في منشور على عبر منصة “إكس”: “استيقظي أيتها الإنسانية”.

وفي نيسان/ أبريل الماضي، قالت ألبانيز، “إن إسرائيل تتجاوز كل الخطوط الحمراء، مع إفلات كامل من العقاب”.

وأضافت “أن إسرائيل قصفت سفارة أجنبية بدولة ثالثة، وقتلت فريق إغاثة إنسانيا في قطاع غزة”.

وطالبت ألبانيز “بمعاقبة إسرائيل، وتوجيه الاتهام لها الآن”.

وقدمت حينها تقريرها لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تحت عنوان “تفصيل الإبادة الجماعية”.

وقالت ألبانيز، في تقريرها، إن “هناك أسسا معقولة للاعتقاد بأن إسرائيل ارتكبت إبادة جماعية في قطاع غزة، خلال حملتها العسكرية هناك ضد حماس”، مشيرة إلى أنها قد “تلقّت تهديدات خلال عملها على التقرير”.

وأوضحت المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالقول: “نعم، أتلقى تهديدات بالفعل، ليس لدرجة أن أفكر في اتخاذ إجراءات احترازية إضافية بعد، لكن هل يشكل ضغطا؟ نعم، ولا يغير لا التزامي بعملي ولا نتائجه”.

وقالت إن “القيادة التنفيذية والعسكرية لإسرائيل، وكذلك الجنود، أساءوا عمدا استغلال مهام الحماية، في محاولة لإضفاء الشرعية على العنف الرامي للإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضافت: “الاستدلال المعقول الوحيد الذي يمكن استخلاصه من الكشف عن هذه السياسة هو سياسة الدولة الإسرائيلية المتمثلة في عنف الإبادة الجماعية تجاه الشعب الفلسطيني في غزة”.

وأمس الاثنين، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الاحتلال ارتكب ثلاث مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها إلى المستشفيات 40 شهيدا و 75 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ولفتت إلى ارتفاع حصيلة العدوان إلى 38 ألفا و193 شهيدا و87 ألفا و903 إصابات منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأشارت إلى أن عددا من الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وتشهد مناطق شرق وجنوب غزة عمليات نزوح واسعة صوب المناطق الغربية، على إثر عمليات قصف عنيف وتوغلات مفاجئة نفذتها قوات الاحتلال في تلك المناطق.

وما زالت عشرات العائلات محاصرة في منازلها بمناطق التوغل مع تواصل القصف الإسرائيلي وإطلاق النار على كل من يتحرك في الطرقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى