أخبار عاجلةعرب ودولي

الجيش الأمريكي يحرك قواته قرب لبنان استعداداً لمواجهة وشيكة بين إسرائيل وحزب الله

تقوم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بنقل الأصول العسكرية الأمريكية بالقرب من إسرائيل ولبنان لتكون جاهزة لإجلاء الأمريكيين مع اشتداد القتال بين إسرائيل وحزب الله ، وفقًا لثلاثة مسؤولين دفاعيين أمريكيين ومسؤول أمريكي سابق مطلع على الخطط.

وبحسب سلاح مشاة البحرية، تحركت السفينة الهجومية البرمائية “يو إس إس واسب” ومجموعات من مشاة البحرية من الوحدة الاستكشافية الرابعة والعشرين، القادرة على تنفيذ عمليات خاصة، إلى البحر الأبيض المتوسط ​​يوم الأربعاء للانضمام إلى سفينة الإنزال” يو إس إس أوك هيل” وسفينة أخرى في مجموعتهم البرمائية الجاهزة، حسبما أفادت شبكة “إن بي سي نيوز”.

وقال المسؤولون إن السفينة “واسب” ستعمل في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​لتكون جاهزة لعدة مهمات.

وبحسب ما ورد، تهدف وحدة “واسب” والبحرية الاستطلاعية أيضًا إلى إبراز القوة العسكرية وتكون رادعًا للتصعيد الإقليمي، وفقًا لمسؤول أمريكي مطلع على الخطط.

وتأتي هذه الخطوة في ظل استمرار تصاعد التوترات وتزايد إطلاق النار عبر الحدود بين إسرائيل وحزب الله في لبنان.

وقال المسؤولون إن المسؤولين الأميركيين يشعرون بقلق متزايد من أن إسرائيل تعتزم تنفيذ غارات جوية وهجوم بري محتمل في لبنان في الأسابيع المقبلة.

وأشارت شبكة “إن بي سي نيوز” إلى أنه وعلى الرغم من الضغوط التي مارستها إدارة بايدن، إلا أن إسرائيل ظلت حازمة في رغبتها بملاحقة حزب الله في لبنان، وفقاً للعديد من المسؤولين الأمريكيين.

وتسعى إسرائيل من وراء الحرب القادمة إلى إنشاء منطقة عازلة بطول 10 أميال فوق الحدود اللبنانية.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل تريد إبعاد حزب الله عن الحدود وتضغط من أجل حل دبلوماسي، لكن إذا لم ينجح ذلك فإن القوات الإسرائيلية مستعدة لاستخدام القوة.

يتم تدريب مشاة البحرية من الوحدة 24 من مشاة البحرية لمساعدة المدنيين على الفرار من البيئات الخطرة. كما تتمتع الطائرة بقدرات هجومية ومراقبة، ويمكنها نشر طائرات إف-35، وهي مقاتلات شبحية أمريكية بعيدة المدى.

وتتحدث الولايات المتحدة أيضًا مع حلفائها المقربين لتنسيق عمليات الإجلاء وأي عمليات عسكرية للتحالف، وفقًا لمسؤولين دفاعيين أمريكيين.

وزار وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت واشنطن العاصمة هذا الأسبوع للقاء كبار المسؤولين في إدارة بايدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى