أميركيان وبريطاني يفوزون بنوبل للطب عن اكتشافهم كيف تستشعر الخلايا الأكسجين

أميركيان وبريطاني يفوزون بنوبل للطب عن اكتشافهم كيف تستشعر الخلايا الأكسجين

أعلن معهد كارولينسكا السويدي في ستوكهولم اليوم الاثنين فوز الأميركيين ويليام كايلن وجريج سيمنزا والبريطاني سير بيتر راتكليف بجائزة نوبل للطب لعام 2019، عن اكتشافهم آليات جزيئية تستشعر بها الخلايا محتوى الأكسجين، وتتكيف مع مستوياته.
وترتبط هذه الآليات خصوصا بالأورام السرطانية التي تعتمد في نموها على كمية الأكسجين في الدم خصوصا بعض السرطانات التي تتطور بسرعة مثل سرطان الكبد، وتستهلك كثيرا من الطاقة ما يؤدي إلى حرق كل الأكسجين المتوافر حولها.
وذكرت لجنة الجائزة أن معرفة هذه الآليات مهمة لعلاج أمراض عديدة، مضيفة أن هذا الاكتشاف مهد الطريق لإستراتيجيات واعدة للغاية لمكافحة فقر الدم والسرطانات والعديد من الأمراض الأخرى.
ويعمل كايلن في معهد هاورد هيوز الطبي في الولايات المتحدة، فيما يدير سيمنزا برنامجا لأبحاث الأوعية في معهد جونز هوبكنز للبحث حول هندسة الخلايا. أما راتكليف فهو مدير البحث في معهد فرانسيس كريك في لندن ومعهد تارغت ديكسوفري في أكسفورد.
يذكر أن أول جائزة نوبل في مجال علم وظائف الأعضاء أو الطب منحت في عام 1901.
وفي العام الماضي، فاز اثنان من علماء المناعة، هما الأميركي جيمس أليسون والياباني تاسكو هونجو، مناصفة بجائزة نوبل للطب، لعملهما على اكتشاف تقنيات جديدة لمكافحة السرطان.
ويجري تسليم الجوائز للفائزين سنويا في العاشر من ديسمبر/كانون أول، ذكرى وفاة نوبل.
وابتداء من اليوم الاثنين يجري الإعلان عن الفائزين بجوائز نوبل السنوية في المجالات المختلفة، وسيجري الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز نوبل في مجالات الفيزياء والكيمياء والآداب والسلام خلال الأسبوع الجاري أيضا، بينما سيجري الإعلان عن جائزة نوبل في الاقتصاد الأسبوع المقبل.
وفيما عدا الاقتصاد، فإن جوائز نوبل الأخرى تمنح وفقا لوصية رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل (1833-1896) مخترع الديناميت.
وتبلغ قيمة كل جائزة هذا العام تسعة ملايين كرون ( 908 آلاف دولار).