شهيد وإصابات بالجمعة الـ77 لمسيرات العودة بغزة

شهيد وإصابات بالجمعة الـ77 لمسيرات العودة بغزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، الجمعة، عن شهيد وعدة إصابات، جراء قمع الاحتلال مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.
وأكدت وزارة الصحة في بيان، استشهاد المواطن علاء نزار عايش حمدان (28عاما) شرق جباليا شمال قطاع غزة، موضحة أن الطواقم الطبية تعاملت مع 54 إصابة بجراح مختلفة، بينهم 22 بالرصاص الحي” جراء إطلاق الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية السامة صوب المتظاهرين.
وتواصل مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة فعاليتها للجمعة السابعة والسبعين، تأكيدا منها ضرورة تحقيق المصالحة الداخلية الفلسطينية وإنهاء الانقسام، كي يتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة التحديات المختلفة التي تعصف بالقضية الفلسطينية.
وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم؛ جمعة “المصالحة خيار شعبنا”، مشددة على ضرورة “استعادة الوحدة، من أجل إحباط مخطط ضم الضفة الغربية والأغوار ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية”.
وأوضحت في بيان لها أن “معركة كسر الحصار والعقوبات (التي فرضتها السلطة الفلسطينية)، هي جزء أساسي من معركة تعزيز صمود شعبنا، كي يواصل درب العودة والحرية والكرامة”، مؤكدة أن “الوحدة الفلسطينية هي سلاحنا الرئيسي في هذه المعركة”.
وذكرت هيئة مسيرات العودة، أن “الوحدة بوصلتنا، والحرية قبلتنا، ومجرم من يحرف البوصلة عن مسارها بأي اتجاه لا يلبي طموحات وأهداف شعبنا الفلسطيني بالحرية والعودة”، منوهة إلى أن الجماهير الفلسطينية “تدفع ثمنا باهظا، من أجل استعادة الوحدة ومواجهة الأخطار التي تتعرض لها القضية”.
من جانبه، أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، أن قمع قوات الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة بغزة التي انطلقت بتاريخ 30 آذار/ مارس 2018، أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء لـ 313 شهيدا، وأكثر من 33 ألف مصاب بجراح مختلفة، نقل منهم نحو 19 ألف إصابة لمستشفيات القطاع.