آلاف الأردنيين يهتفون ضد مؤتمر البحرين وصفقة القرن وسط عمان

آلاف الأردنيين يهتفون ضد مؤتمر البحرين وصفقة القرن وسط عمان

شهدت العاصمة الأردنية عمان، ظهر اليوم الجمعة، مسيرة حاشدة، رفضا لما يسمى بـ”صفقة القرن” ومؤتمر البحرين الاقتصادي، الذي سيعقد في المنامة الأسبوع المقبل.
وطالب المشاركون في المسيرة، التي دعت إليها الحركة الإسلامية في الأردن، بإسقاط اتفاقية وادي عربة، معلنين رفضهم مشاركة المملكة في مؤتمر البحرين.
وقالت وسائل اعلام عربية إن الآلاف شاركوا في المسيرة، التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من المسجد الحسيني الكبير، وسط العاصمة الأردنية عمان.
وحسب وسائل الاعلام، فإن المسيرة شهدت عدداً من الكلمات ألقاها، رئيس كتلة الإصلاح النيابية، عبد الله العكايلة، والنائب الإسلامي سعود أبو محفوظ، ونائب المراقب العام في جماعة الإخوان المسلمين عزام الهنيدي.

تظاهرات حاشدة في الأردن رفضاً لصفقة القرن

#فيديو تظاهرات حاشدة في الأردن رفضاً لصفقة القرن

Posted by ‎موقع موطني 48‎ on Friday, June 21, 2019

واستنكر “الهنيدي” مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين، تحت ذريعة إيصال صوت الأردن، وموقفه من صفقة القرن.
وخاطب “الهنيدي” الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قائلا: “أوطاننا ليست للبيع… لا يغرنك تخاذل بعض الأنظمة العربية، ولتعلم أن هذه الأمة، أمة جهاد لن تتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين”.
بينما وصف “العكايلة” ورشة البحرين، بأنه “مؤتمر خيانة”، ومقدمة لتصفية القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن كتلة الإصلاح، وجهت رسالة إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أكدت فيها على ضرورة عدم المشاركة في المؤتمر التطبيعي.
ولفت إلى أنه حال مشاركة الحكومة في عمان في هذا المؤتمر؛ فسوف توقع كتلة الإصلاح مذكرة نيابية تعتبر هذه الحكومة “فاقدة للشرعية”.
وشهدت المسيرة تفاعلاً جماهيرياً كبيراً، مع الهتافات المؤيدة للرئيس المصري السابق، محمد مرسي.
يشار إلى أن عدداً من المدن الأردنية، شهدت مسيرات شعبية مماثلة، في وقت دعا فيه ائتلاف الأحزاب والحراكات الشعبية “مش ساكتين” إلى مسيرة مساء اليوم، أمام السفارة الأمريكية في الأردن.
واختتم المشاركون فعاليتهم التي استمرت لنحو ساعتين، بأداء صلاة الغائب على روح الرئيس المصري محمد مرسي والدعاء له.
وينعقد مؤتمر المنامة في العاصمة البحرينية يومي 25 و26 يونيو/حزيران الجاري، وذلك في أول إجراء عملي لخطة التسوية الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”، التي يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح “إسرائيل”، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين.