أخبار عاجلةشؤون إسرائيلية

غالانت: العملية البرية المكثفة انتهت شمال غزة والجنوب قريبا

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إن العملية البرية بشمالي قطاع غزة انتهت، وقريبا ستنتهي أيضا في الجنوب.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مساء الاثنين، بمناسبة مرور 100 يوم على الحرب بغزة.

وقال غالانت: قبل حوالي ثلاثة أشهر قدمت خطة الحرب إلى مجلس الوزراء المصغر (الكابينت) مع رئيس الأركان، هرتسي هاليفي.

وأضاف: “حددنا مراحل التنفيذ وأوضحنا أن مرحلة المناورات البرية المكثفة ستستمر نحو ثلاثة أشهر، وفي شمال قطاع غزة انتهت هذه المرحلة”.

وبحسب غالانت “في جنوب قطاع غزة سنصل إلى هذا الإنجاز قريبا وفي كلا المكانين ستأتي اللحظة التي ننتقل فيها إلى المرحلة التالية”، دون أن يوضح طبيعتها.

وشدد غالانت على رفض المؤسسة العسكرية الإسرائيلية لإمكانية وقف إطلاق النار في قطاع غزة، مدعيا أن الحرب وحدها ما سيؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين المحتجزين لدى فصائل المقاومة في قطاع غزة؛ كما اعتبر أنه دون مواصلة الضغط العسكري فإن إسرائيل لن تتمكن من الدفع قدما في مفاوضات عبر وسطاء قد تؤدي إلى إعادة المحتجزين.

وفي ظل الخلافات التي بدأت تطفو على السطح بين مركبات حكومة الطوارئ، توجه غالانت لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، والوزير في “كابينيت الحرب”، بيني غانتس، اللذان وصفهما بـ”الشريكين الرفيعين في حكومة الوحدة”، وقال: “هذا المرحلة تتطلب الوحدة، (استمرار) حكومة الطوارئ هو شرط أساسي للانتصار في الحرب”.

وأضاف “دون حكومة الوحدة سيتم تقسيم كل إنجاز بأنه ‘لنا‘ أو ‘لكم‘، وسيكون المستفيد الوحيد حركة حماس. من واجبنا استنساخ وحدة المقاتلين في ميدان المعركة إلى وحدة قومية ومدنية في قيادة الدولة”. وشدد على أن عام 2024 “سيكون عام حرب، ولكنه أيضا عام نصر”.

وتابع أنه “في نهاية الحرب في غزة لن يكون هناك أي تهديد عسكري، ولن تكون حماس قادرة على السيطرة والعمل كقوة عسكرية في القطاع. وسيكون للجيش الإسرائيلي حرية عمل كاملة في القطاع”. وانتقد غالانت سلوك نتنياهو وحذر من التردد في الجانب السياسي، وقال: “إنهاء الحرب في غزة يجب أن يرتكز على عمل سياسي”.

وأضاف أن “التوجه والقرار السياسي هو الذي يقود العمل العسكري وغياب القرار السياسي قد يضر بسير العمل العسكري. طرحت خطة أمام أعضاء مجلس الوزراء المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، ومن واجب الحكومة مناقشتها وتحديد الهدف من الحرب”.

وعن مستقبل قطاع غزة المحاصر، قال غالانت، في انتقاد ضمني لنتنياهو، إن “التردد السياسي قد يضر بالنشاط العسكري”، وذلك في ظل المماطلة في عقد جلسات لمناقشة “التصور الإسرائيلي لمستقبل قطاع غزة”، وقال: “يعيش الفلسطينيون في غزة وبالتالي سيحكمها الفلسطينيون في المستقبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى