أخبار رئيسيةأخبار عاجلةالضفة وغزة

حماس تشيد… القضاء العراقي يصدر مذكرات قبض جديدة بحق مشاركين في المؤتمر التطبيعي

قالت مصادر عراقية مطلعة في بغداد اليوم الاثنين، لوسائل الإعلام، إن أوامر قبض جديدة صدرت بحق أربعة أشخاص جدد لثبوت تورطهم بالمشاركة والتنظيم للمؤتمر، الذي عقد الجمعة الماضي في أربيل ودعا إلى التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ليرتفع العدد الإجمالي لأوامر القبض، وفقا للمادة 201 من القانون العراقي، إلى نحو 10 أشخاص، وسط ترجيحات بصدور أوامر أخرى في الساعات المقبلة.

وقال مصدر قضائي عراقي إن أوامر القبض الصادرة من محكمة جنايات الكرخ ببغداد، وبناء على دعوة حركها جهاز الأمن الوطني العراقي، شملت كلا من عامر مخيف الجبوري وآدم أحمد وحازم بلال عطية وعلي وسام العيساوي، وفقا للمادة 201 التي تجرم التعامل مع الاحتلال الإسرائيلي أو الترويج له.

ووفقا للمصادر ذاتها، فإن “مستشارية الأمن الوطني في بغداد تتولى عملية التنسيق مع أربيل بشأن تسليم المتهمين الصادرة بحقهم أوامر قبض، لغرض محاكمتهم في بغداد وفقا للقانون وبتهمة تهديد الأمن الوطني العراقي، والتخادم مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وسط مساع من بعض المتهمين لإصدار بيانات يعلنون فيها عن تراجعهم والتأكيد أنهم وقعوا ضحية مكيدة في هذا الإطار”، بحسب تعبير أحد القضاة العراقيين الذي قال إن “على المتهمين تسليم أنفسهم وتقديم الدفوع الخاصة بهم في هذا الموضوع، كونه قضية أمن دولة والحكم فيها يصنفها أنها من الجرائم المخلة بالشرف”.

وكان مجلس القضاء الأعلى في العاصمة العراقية بغداد قد أصدر، أمس الأحد، مذكرات إلقاء قبض بحق ثلاثة من المشاركين في المؤتمر، وذلك بالتزامن مع تصاعد موجة الغضب الشعبية في العراق ضد المشاركين والمنظمين للمؤتمر، الذي أطلق عليه “السلام والاسترداد”، وهم كل من وسام الحردان ومثال الألوسي وسحر كريم الطائي، قبل أن تصدر محكمة جنايات الأنبار، غربي البلاد، مذكرات اعتقال أخرى بحق اثنين من المشاركين وهم علي وسام العيثاوي وريسان الحلبوسي وشخص آخر مشارك، ليصبح العدد نحو 10 أشخاص، وسط ترجيحات بقرب صدور مذكرات قبض أخرى جديدة بحق المتورطين في المؤتمر التطبيعي.

وأصدرت الرئاسات العراقية الثلاث، أول من أمس السبت، مواقف رسمية متشددة إزاء المؤتمر، وتوعدت الحكومة القائمين عليه والمشاركين بالمحاسبة، فيما تبرأت منه عشائر شمر وعبيد والدليم والبو عيثة والبو ناصر، وبطون عربية أخرى من المشاركين في البيان، وسط دعوات أخرى من أوساط عشائرية وقبلية بالتبرؤ من المشاركين فيما أطلق عليه “مؤتمر العار”، إلى جانب إجماع سياسي عراقي وفي أوساط التيار المدني على رفض المؤتمر والتأكيد على موقف العراق الثابت من الاحتلال وحق الشعب الفلسطيني.

حماس تشيد

وعلى صلة، أشادت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بـ”المواقف المسؤولة والنبيلة التي صدرت عن القوى السياسية والمجتمعية، وشيوخ ووجهاء عشائر العراق؛ الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، والمؤيدة والداعمة للشعب الفلسطيني ومقاومته وقضاياه العادلة”.

وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في تصريح صحفي، اليوم الاثنين: “إن المواقف العراقية الرافضة للتطبيع “تعبر عن أصالة العراق وشعبه الشقيق، وحبه وانتمائه الكبير لفلسطين”، معربا عن تقدير “حماس” لـ”مواقف الرئاسة والحكومة والقضاء العراقي؛ الرافضة لمحاولات التطبيع مع العدو الصهيوني”.

وأكد رفض “حماس” وإدانتها “لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ومن أي مستوى كان؛ لما له من تداعيات خطيرة على شعبنا الفلسطيني وحقوقه وقضيته، وعلى المنطقة برمّتها”.

ودعا برهوم شعوب الأمة العربية والإسلامية كافة، إلى “الوقوف صفًّا واحدًا في وجه المطبّعين، وفضحهم، والعمل على توفير كل عوامل ومقومات صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال ومشاريعه ومخططاته”.

والجمعة؛ عُقد في أربيل عاصمة إقليم كردستان، مؤتمر “السلام” الذي نظمته “شخصيات عشائرية”، ودعا إلى تطبيع العلاقات مع المؤسسة الإسرائيلية علنًا، في أول حدث من نوعه بالعراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى