مساجد مكة تفتح مُجدداً بعد أشهر من الإغلاق.. الحكومة تفرض إجراءات لأداء الصلاة فيها

مساجد مكة تفتح مُجدداً بعد أشهر من الإغلاق.. الحكومة تفرض إجراءات لأداء الصلاة فيها

تعتزم السعوديّة اعتباراً من الأحد 21 يونيو/حزيران 2020، إعادة فتح مساجد مكة المكرمة، بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، والذي تسبب في إغلاق واسع بالمملكة، ضمن حزمة من الإجراءات التي اتَّخذتها الحكومة للتخفيف من وتيرة انتشار الفيروس.
العودة للمساجد: الإعلان عن إعادة فتح مساجد مكة أكدته قناة “الإخبارية” السعودية نقلاً عن وزارة الشؤون الإسلامية، وأضافت القناة أنَّ الاستعدادات جارية في نحو 1500 مسجد لاستقبال المصلّين، وعرضت لقطات لعمال يطهِّرون الأرضيات والسجاد.
من جانبها، ذكرت صحيفة “سبق” السعودية، أن عودة المساجد ستكون بإجراءات وقائية، كالسجادة ذات الاستعمال الواحد، وتطبيق التباعد بين كل صفين، وترك المسافات بين المصلين.
كما سيكون في كل مسجد “مفتاح السلامة”، وهو مفتاح يستخدمه المؤذنون لإنارة وإطفاء المصابيح دون لمسها، بحسب الصحيفة.
كانت المملكة قد اتَّخذت إجراءات احترازيّة خاصّة في مكة المكرمة، لكن عدد الإصابات الجديدة زاد بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة، حيث سجلت السعودية، الأكثر تضرراً بين دول الخليج، أكثر من 150 ألف إصابة بالفيروس، بينها نحو 1200 وفاة، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.
وفي 31 مايو/أيار 2020، عادت مساجد السعودية لاستقبال المصلين بعد إغلاق دام أكثر من شهرين ضمن تدابير مواجهة كورونا، وتقرَّر السماح بإقامة صلوات الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، وحينها تم استثناء مكة.
لكن بعد أقل من أسبوع على إعادة فتح المساجد، قامت السلطات في 5 يونيو/حزيران 2020، بإعادة تعليق الصلاة وفرض حظر تجول جزئي لمدة 15 يوماً بمدينة جدة (غرب).
مصير مجهول للحج: يأتي القرار بإعادة فتح مساجد مكة قبل أسابيع من موعد موسم الحج السنوي إلى مكة، حيث تُواجه السعودية للمرة الأولى في التاريخ الحديث خياراً صعباً بين احتمال تقليص أو إلغاء الحج، الذي يُقام في أواخر شهر يوليو/تموز 2020.
كانت إندونيسيا، وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، أعلنت أوائل يونيو/حزيران 2020، عن عدولها عن المشاركة في موسم الحج بسبب المخاطر المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، في قرار وصفته بـ”الصعب والمرير”.
كذلك قررت ماليزيا وسنغافورة أيضاً إلغاء مشاركة مواطنيها، فيما أعلنت العديد من الدول -من مصر والمغرب إلى تركيا ولبنان وحتى بلغاريا- أنها بانتظار قرار السلطات السعودية.
كذلك حثَّ مسؤولون مسلمون في دول أخرى مثل فرنسا الناسَ على “تأجيل” الحج إلى العام المقبل، بسبب المخاطر الموجودة، حيث يُعد الحج من أكبر التجمعات البشرية سنوياً في العالم.
لذا فقد يُشكِّل أداء هذه الفريضة بؤرةً رئيسية محتملة لانتشار العدوى، حيث إن ملايين الحجاج من حول العالم يتدفّقون على المواقع الدينية المزدحمة في مكة المكرّمة لأداء المناسك.