الناصرة: الهيئة التدريسية في إعدادية ابن خلدون ترفض ما تم تداوله إعلاميا حول إغلاق المدرسة

الناصرة: الهيئة التدريسية في إعدادية ابن خلدون ترفض ما تم تداوله إعلاميا حول إغلاق المدرسة

رفضت الهيئة التدريسية في إعدادية ابن خلدون في الناصرة رفضا تاما ما ورد في الصحافة حول إغلاق مدرسة إعدادية ابن خلدون ورأت الهيئة بهذا سابقة خطيرة في حق أبنائنا ومجتمعنا.
وجاء في بيان الهيئة التدريسية ما يلي:
نحن أعضاء الهيئة التدريسية نرفض رفضا تاما ما ورد في الصحافة حول إغلاق مدرستنا إعدادية ابن خلدون ونرى بهذا سابقة خطيرة في حق أبنائنا ومجتمعنا.
لسنا بحاجة إلى التذكير مرارا وتكرارا أننا توجهنا إلى رئيس البلدية لضبط نظام التسجيل في المدارس حتى تحصل كل مدرسة على نصيبها العادل من توزيع طلبة الصفوف السادسة في بدء المرحلة الإعدادية أُسوةً بباقي المدارس.
ومن الجدير بالتنويه اننا تلقينا وعودا من الرئيس ونائبه باتخاذ الإجراءات والقرارات الرسمية النافذة المفعول والمُلزِمة لجميع المدارس وفي كل توجه كنا نُقابَل من البلدية بهذه المقولة (قررنا حصر مناطق التسجيل)، ولكن ما أن تبدأ السنة الدراسية وإذ تتخلف الوعود عن التنفيذ وتزداد الحال من سيء إلى أسوأ بانخفاض عدد الطلاب ولا نجد منهم إلا ذريعة أن أولياء الأمور لا يرغبون في تسجيل أبنائهم في هذه المدرسة على الرغم من أن هذه المدرسة بمعلميها في هذا الوقت الراهن هم الذين كانوا فيها فيما مضى، فمرت عليهم أجيال عديدة تتبوأ الآن مناصب رفيعة وهذا ان دل على شيء فإنه يدل على أن المعلم ليس هو الجهة التي يّلقى عليها مسؤولية سوء الحال التي بلغته مدرستنا.
وفي ضوء ما سبق فإننا نرفض رفضا قاطعا ما جاء في المواقع بان المستوى التعليمي متدن ٍ فهذه حجج واهية ولا تمتُ إلى الواقع بصلة وعارية عن الصحة وكذلك ندعو من يدعي بأن المستوى متدنٍ أن يطلع على نتائج طلابنا مقارنة بمدارس أخرى فالمدرسة تجمع خيرة المربين الذين لهم باع طويل الأمد في عملية التربية والتعليم وما زالت بصماتهم مطبوعة في طلابهم على مر السنين.
كما ونرى انه من العار ان يتم إغلاق أي مدرسة في البلاد ونحن ساهمنا سابقا وسنساهم من أجل مدرستنا وطلابنا.
وفي الختام نطلب ونتوجه ونمد أيدينا لأي انسان ولإصحاب الضمائر الحية، ويريد مصلحة الناصرة ان يضع يده بيدنا من أجل إنقاذ مدرستنا الحبيبة وإبقائها منارة للتربية والتعليم وليس إغلاقها لأهداف أخرى لا نعرفها.