نظّمه “رواد الإبداع”.. معسكر عمل تطوعي في المقبرة التحتا في الناصرة

نظّمه “رواد الإبداع”.. معسكر عمل تطوعي في المقبرة التحتا في الناصرة

ساهر غزاوي
استمراراً لأعمال التنظيف والصيانة في المقبرة الإسلامية التحتا (طريق السوق) في الناصرة المتواصلة منذ أسبوعين، نظم “رواد الإبداع” اليوم الأربعاء، معسكر عمل تطوعي شارك فيه عشرات الطلاب الجامعيين والمتطوعين من أهالي المدينة.
وانطلقت أعمال التنظيف والصيانة منذ السابعة صباحا، بهمة ونشاط، شملت تنظيف المقبرة من الأعشاب والأوساخ المتراكمة، وفتح المسارات بين القبور، حيث تعاني المقبرة من إهمال شديد منذ فترة طويلة.
وبعد الانتهاء من أعمال التنظيف في المقبرة التحتا، قام قسم النظافة والصيانة في البلدية بنقل النفايات من خلال توفير جرار وحاوية خاصة لنقل النفايات والأوساخ، وذلك بعد أن توجه “رواد الإبداع” للمساعدة.

توظيف الطاقات الشبابية
الشاب محمد أبو أحمد، أحد أعضاء مجموعة “رواد الإبداع” أّكّد في حديث لـ “موطني 48” على عزمهم في تقديم كل ما في استطاعتهم من وقت وجهد من أجل الحفاظ على الأوقاف الإسلامية في المدينة، وخاصة المقبرتين التحتا والفوقا اللتين تعانيان من إهمال شديد منذ فترة طويلة.
وأشار إلى أن أعمال التنظيف والصيانة تنظم في المقبرة التحتا للمرة الثانية وتأتي ضمن نشاطات “رواد الإبداع”، وقال: “نظمنا يوم عمل تطوعي في 26 نيسان/ أبريل من العام الحالي واليوم أيضا من منطلق واجبنا تجاه مجتمعنا ومقدساتنا، خصوصا ونحن نتحدث عن مقبرة تعاني من اهمال شديد وبحاجة لجهود كبيرة لتنظيفها وصيانتها ونأمل أن تستمر هذه الأعمال والمشاريع وننتقل من مكان لمكان نعمل ونخدم ونقدم ما نستطيع دون انقطاع”.

محمد أبو أحمد

ولفت أبو أحمد أن مجموعة “رواد الإبداع” تضم عددا من الطلاب الجامعيين والأكاديميين من مدينة الناصرة “تسعى لخلق نخبة شبابية تنهض بهمومنا وتهتم بقضايانا المحلية والعالمية وتعي واقعنا الذي نعيشه جيدا، كما ونؤمن أن هناك الكثير من الطاقات الشبابية التي يجب أن تستغل وتوظف كما يجب لتصب جهدها في المكان الصحيح بعيدا عن مظاهر العنف وجرائم القتل”.

التغيير من هنا
الشاب عمر شموط من “رواد الإبداع” قال: “نحن كشباب لدينا الطاقة والنشاط والحماسة أردنا أن نوظفها في أعمال الخير والمجالات المفيدة لمجتمعنا، إلى جانب أن هذا العمل التطوعي في المقبرة يدل على احترام الانسان لمجتمعه وللبيئة التي يعيش فيها واحترم لأمواتنا الذين يحتضنهم ثرى هذه المقبرة”.
وأضاف يجب علينا أن نبدأ بالتغيير ولو بنسبة قليلة، المهم أن نترك أثراً طيبا وراءنا بدل أن نبقى نتكلم ونكتب على “الفيسبوك” وننشغل بالانتقادات فقط، علينا أن نحول أقوالنا إلى الأفعال ونباشر بالعمل، ومن هنا يبدأ التغيير”.

عمر شموط

الناصرة مسؤولية الجميع
أما نائب رئيس بلدية الناصرة، الحاج سمير سعدي فقد أشار في حديث لـ “موطني 48” أن أعمال التنظيف والصيانة في المقبرة التحتا بدأت منذ أسبوعين شارك فيها العديد من المتطوعين من مدينة الناصرة، لافتا: “اليوم هو مخصص للمجموعة الشبابية “رواد الإبداع” حيث قام مسؤولها الأخ معتز صبيحات بدعوة الناس للمشاركة في يوم العمل التطوعي في المقبرة ومن هنا أتقدم لهم بالشكر والامتنان الوافر على ما قدموه من أجل مدينة الناصرة”.
وطالب سعدي أهالي الناصرة عامة وكل من يستطيع أن يساهم في أعمال تنظيف وصيانة المقابر الإسلامية في الناصرة فلا يقصر ولا يبخل عليها بأي جهد وخاصة المقبرتين التحتا والفوقا اللتين تعانيان من إهمال شديد منذ فترة طويلة، مستدركا: “البلدية عليها واجب وستقدم ما يطلب منها لكن المسؤولية الكبيرة تقع على الأهالي في هذه المدينة وعلينا أن نجدد الانتماء للناصرة من خلال الحملات التطوعية والحفاظ على الحيز العام والاهتمام به”.

سمير سعدي- نائب رئيس بلدية الناصرة

سأشارك في كل عمل خير
الحاج حسين موعد (أبو كفاح) موعد شارك في يوم العمل التطوعي في المقبرة التحتا وقال إن “هذه المقبرة يزورها الكثير من الناس ويدفنوا فيها أمواتهم ويصعب عليهم التنقل في المسارات بين القبور من الأعشاب والأوساخ المتراكمة”.
وأضاف: “عندما سمعت بهذا المعسكر لم أتأخر وعقدت العزم على المشاركة فيه ولن أتأخر مستقبلا عن أي عمل خير يهدف إلى خدمة المجتمع والناس خصوصا في هذه المدينة”، لافتا إلى أنه كان من بين المبادرين قبل 35 عاما لإقامة معسكرات وأيام أعمال تطوعية لتنظيف المقابر في الناصرة.

حسن موعد (أبو كفاح)