الاحتلال يحاصر حي وادي الحمص تمهيدا لهدم 100 شقة

الاحتلال يحاصر حي وادي الحمص تمهيدا لهدم 100 شقة

اقتحمت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة، فجر اليوم الاثنين، حي وادي الحمص بقرية صور باهر جنوب القدس، لتنفيذ قرارات هدم منشآت سكنية بحجة ” قربها من الجدار الأمني في المنطقة “.

وأوضح حمادة حمادة رئيس لجنة أهالي حي وادي الحمص في تصريحات صحفية أن مئات الجنود برفقة اليات الاحتلال وخبراء متفجرات اقتحموا حي وادي الحمص بقرية صور باهر، وحاصروا بناية ” ابو طير ” .

وأضاف حمادة أن خبراء المتفجرات يقومون في هذه الأثناء بزراعة المتفجرات في بناية ابو طير تمهيدا لتفجيرها.

كما قامت سلطات الاحتلال باقتحام الحي من جهة الضفة الغربية ويحاصرون الآن منزل طارق الوحش تمهيدا لهدمه.

كما اقتحمت فرقة كبيرة شارع المنطار في القرية وحاصرت منزلين لعائلتي عميرة والاطرش.

ورفضت المحكمة الاسرائيلية العليا،- محاولة أهالي حي وادي الحمص الأخيرة للحفاظ على بنايتهم- حيث كانوا تقدموا بطلب لتأجيل وتجميد قرارات هدم 16 بناية مستندين لذلك لوجود ثغرات قانونية بقرار المحكمة الاخيرة.

وانتهت مهلة جيش الاحتلال لأهالي حي وادي الحمص لهدم منشآتهم السكنية بأيديهم في الثامن عشر من الشهر الجاري، وخلال الأسابيع الماضية تعمدت قوات الاحتلال بعناصرها المختلفة اقتحام الحي لتحضير عملية الهدم الجماعية.

وأشار حمادة الى أن 16 بناية يتهددها خطر الهدم في الحي، تضم أكثر من 100 منزل، بعضها مأهول بالسكان والبعض الآخر قيد الإنشاء، علما أن البنايات تقع في منطقة مصنفة “أ” خاضعة للسلطة الفلسطينية حسب الاتفاقيات الموقعة وحاصلة على تراخيص من وزارة الحكم المحلي، إلا ان سلطات الاحتلال تصر على هدمها بحجة قربها من الجدار الأمني المقام على أراضي المواطنين في المنطقة