بطاقة الانضمام إلى المشروع الإسلامي

بطاقة الانضمام إلى المشروع الإسلامي

د. أنس سليمان أحمد

إن من المعروف بداهة أنه قبل أي بناء كبير لا بد من إزالة الأنقاض والحجارة المتراكمة، بمعنى تخلية المكان من كل ما يعوق تأسيس البناء على أصل متين وهو ما يسميه المُرّبون التخلية، ثم بعد ذلك تبدأ مرحلة البناء والارتفاع بهذا البناء فوق الأرض، وهو ما يسميه المُرّبون بالتحلية، وإذا كان ما يجري في البناء المادي، فهو ما يجري كذلك في البناء المعنوي، وهو ما نسميه تزكية الأنفس، فلا بد أن تمر تزكية الأنفس في مرحلتين: التخلية والتحلية.
فلا بد من تربية الأنفس على التخلي عن الفجور والتحلي بالتقوى على مبدأ التخلية والتحلية وفي ذلك يقول تعالى: ﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا*وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾، وفي ذلك تهذيب الأنفس على التخلي عن المعصية والتحلي بالطاعة، أيضاً على مبدأ التخلية والتحلية.
فإذا ما تحققت الأنفس بهذا المبدأ وأصبح نهجاً دائماً لا يفارقها ما دامت الدنيا فهذا يعني أنها قد حصلت على سعادة الدنيا وفي ذلك يقول تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ*وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰ ﴾، وهذا يعني أنها قد حصلت على سعادة الآخرة، وفي ذلك يقول تعالى: ﴿ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ مَن تَزَكَّىٰ ﴾ وهذا يعني أن أصحاب هذه الأنفس التي مرّت بنجاح بمرحلة التخلية والتحلية باتوا جديرين بالالتحاق بمسيرة المشروع الإسلامي، وحمل أعباء هذا المشروع والحرص على دوام نصرته، وهذا يعني أنهم سيتحولون إلى حجة للمشروع الإسلامي وليس حجة على المشروع الإسلامي، وهذا يعني أنهم هم من سيحملون المشروع الإسلامي لا أن يحملهم المشروع الإسلامي، وهذا يعني أنهم سيصنعون من مسيرة المشروع الإسلامي لوحة أخلاقية رائعة، تجسّد الخلق الكريم والمعاملة الحسنة والكلمة الطيبة والمواقف الكريمة والانتماء الأصيل والولاء الصافي والخطاب الحق والسيرة المحمودة، وهذا يعني أنها ستتحقق في أبناء المشروع الإسلامي صفات عباد الرحمن التي تحدثت عنها سورة الفرقان في بعض آياتها ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرض هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجاهلون قَالُواْ سَلاَماً……………. أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُواْ وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسلاما﴾ فإذا ما تدبر الأنسان هذه الآيات فأنه سيقف فيها حتماً على الآتي:

1- هذه الآيات تمثل شروط الانتساب إلى المشروع الإسلامي ومن افتقر إليها لا يحق له الالتحاق بالمشروع الإسلامي، لأنه إن إلتحق به وهو على حاله من عيوب النفس وسوء الأخلاق وقبح المعاملة ووهن السلوك لأشاع في مسيرة المشروع الإسلامي كل نقيصة وأحاله إلى مرتع للأنفس المريضة والهوى الجامع ووساوس الشيطان وألاعيب الدنيا، ولمسخ مظهره وجوهره وجعل منه ومن امكانياته مرتعاً للسباب والفسوق والعصيان والغيبة والنميمة والتنابز بالألقاب باسم المشروع الإسلامي، علماً أن المشروع الإسلامي بريء من كل ذلك، فهو أسمى وأنقى من أن يكون رهينة لأحد، أو في جيب أحد، وليكن هذا الأحد من يكون.
2- هذه الآيات تجسّد دوحة إيمانية وحدائق ذات بهجة تتعانق فيها الأرواح وتتحد القلوب وتتصافح الأيدي وتتوحد الكلمة والمواقف والخطوات ويتراصّ الصف كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضا، وإلا دون هذه الدوحة الإيمانية التي تجسدها هذه الآيات فإن الحديث عن الوحدة والمصلحة العامة ونكران الذات والتغافر والأخوة يتحول إلى ضريبة كلامية، وبهرجة أقوال، وفتنة لسانية ومبارزة أقلام لا تسمن ولا تغني من جوع، وعندها تبقى الأنا وفقط الأنا ويغيب المشروع الإسلامي، ولعل آخر من يُسأل عنه في تلك الأجواء المريضة هو المشروع الإسلامي.
3- هذه الآيات تؤكد لنا أن المطلوب في مسيرة المشروع الإسلامي هو الحشد النوعي وليس الحشد العددي، حيث أن المشروع الإسلامي ليس مجرد حزب أرضي يقتات على أصوات الناخبين وينمو على تصفيق المصفقين، ويسمن على الضجيج وصخب الأصوات، وبراعة الشعارات وبريق الجهويات وهتاف الجماهير، وومض الإعلام وفتنة الفنادق، وصمت الأتباع، بل أدب نقد وتقييم هادف.
4- هذه الآيات تؤكد لنا أن من أخص خصائص أبناء المشروع الإسلامي هو التواضع وفي ذلك يقول الله تعالى : ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرض هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجاهلون قَالُواْ سَلاَماً﴾ وإلا فأي مشروع إسلامي أرجو له الفلاح إذا قام على الكِبر والزهو والخيلاء، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنا : “لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر”، ولا بد من الجمع بين التواضع والحلم، فإذا كانت دلالة ﴿ يَمْشُونَ عَلَى الأرض هَوْناً ﴾ هي الدعوة إلى التواضع، فإن دلالة: ﴿ وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجاهلون قَالُواْ سَلاَماً﴾ هي الدعوة إلى الحلم.
5- هذه الآيات تؤكد أن سمت المشروع الإسلامي المعافى من التقليد هو قيام الليل والتضرع إلى الله تعالى، وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا﴾، وإلا فإن سهر الليالي على التراشق في مواقع التواصل لن يخطو بالمشروع الإسلامي قدماً نحو الأمام.
6- هذه الآيات تؤكد أن أبناء المشروع الإسلامي أبعد ما يكونون عن ضلالة الشرك وعن دماء الناس وأعراضهم، وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ﴾، وهذا يعني أن المشروع الإسلامي بريء من الداعشية والإرهاب والتطرف كما هو بريء من الشرك والكفور والعصيان.
7- يا أبناء المشروع الإسلامي هذه هي بطاقة الانضمام إلى المشروع الإسلامي فهل نحن كذلك ؟!