تحالف الإسلاميين يتصدر انتخابات نقابة المعلمين بالأردن

تحالف الإسلاميين يتصدر انتخابات نقابة المعلمين بالأردن

للمرة الرابعة على التوالي، تتصدر قائمة “هيئة تيار المعلم”، انتخابات نقابة المعلمين بالأردن، وهي تحالف يضم إسلاميين ومستقلين، على الرغم من التقليصات والتعديلات التي ادخلت على قانون انتخابات النقابة بهدف الحد من فوز تحالف الإسلاميين ، بحسب النقيب السابق حسام مشة .

وأعلنت القائمة ببيان رسمي صدر عنها، حصولها على 45 في المئة من مقاعد اللجنة المركزية لنقابة المعلمين بالبلاد، لتتصدّر بذلك انتخابات الدورة الرابعة على التوالي للنقابة الأكبر بالبلاد .

ووفق الأرقام الرسمية، شارك في عملية الاقتراع التي جرت، الثلاثاء، نحو 80 ألف و33 معلم ومعلمة، لاختيار أعضاء الهيئة المركزية للنقابة المكونة من 164 عضواً.

ورغم القانون المثير للجدل، الذي نظّم انتخابات النقابة، إلا أن الاقتراع سجل نسبة مشاركة مرتفعةً تجاوزت 70 في المئة في عموم البلاد.

وقلص القانون الذي صادق عليه مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان)، العام الماضي، عدد مقاعد اللجنة المركزية لنقابة المعلّمين، من 316 إلى 164 مقعداً.

وفي تصريح صحفي، قال نقيب المعلمين الأسبق حسام مشة (إسلامي): “خضنا هذه الانتخابات ونحن غير راضين عن القانون، فقد تم تقليص عدد المقاعد (اللجنة المركزية) من 316 إلى 164”.

واعتبر مشة أن “القانون زور إرادة المعلمين قبل أن تبدأ الانتخابات، فقد تم تقليص المقاعد في محافظات سيطرة الإسلاميين بنسبة كبيرة جداً”.

ولفت، في ذات السياق، إلى أن عدد المقاعد في محافظات العاصمة عمان وإربد والزرقاء، تقلص بنسبة كبيرة جداً.

وموضحا: “في عمان أصبح عدد المقاعد 21 بعد أن كان 70، وفي الزرقاء 13 بعد أن كان 26، وفي إربد 18 بعد أن كان 44″.

وأردف في شرحه للعملية الانتخابية وقانون الانتخاب، أنه جرى تخصيص مقعد واحد لكل مديرية من مديريات التربية (الابتدائي والإعدادي والثانوي)، وعددها 43، بحيث يكون لكل 5 آلاف معلم ممثل واحد، ومن يزيد يحق له مقعد آخر”.

وفيما إن كان يتوقع الحصول على مقعد النقيب، قال مشة إن “انتخابات النقيب ستجري في النصف الأول من أبريل (نيسان) المقبل، ونأمل أن نلتقي مع الآخرين على قواسم مشتركة، وبأن يكونوا أحرارا في اختيارهم”.