أخبار عاجلةشؤون إسرائيلية

تخللها مجازر.. الرواية الإسرائيلية حول تفاصيل عملية برفح “حررت” خلالها أسيرَين

روى متحدث الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، ما قال إنها تفاصيل “تحرير” أسيرين فجر الاثنين، في عملية عسكرية برفح ارتكبت خلالها مجازر وفق حركة حماس.

وقال هاغاري في مؤتمر صحفي: “الليلة الماضية، عند الساعة 1:49 فجرًا، اقتحمت القوات الخاصة مبنى في قلب رفح”، رغم التحذيرات الدولية من تداعيات اجتياح المدينة.

وزعم أنه “في الطابق الثاني من المبنى تم احتجاز لويس هير، 70 عاما، وفرناندو مرمان، 60 عاما، من قبل مسلحين من حماس كانوا في المبنى وفي مبانٍ مجاورة”.

ووفق رواية هاغاري، “منذ لحظة اقتحام الشقة من وحدة مستعربين، اندلعت معركة شرسة تخللها تبادل كثيف لإطلاق النار، في عدة أماكن بشكل متزامن، في مواجهة العديد من المسلحين”.

وأضاف: “وبدءًا من الساعة 1:50 فجرًا شرع سلاح الجو وقيادة المنطقة الجنوبية بتطبيق غطاء نيران جوي، من أجل السماح للقوة بضرب مسلحي حماس”.

و”في هذه المرحلة سحب الجنود لويس وفرناندو من الشقة وأنقذوهما تحت النيران، بمرافقة قوات الجيش الإسرائيلي التي وفّرت لهم الحماية في منطقة رفح حتى وصولهم إلى بر الأمان”، وفق ادّعائه.

وأفاد هاغاري أنهما “خضعا لفحص طبي أوّلي من قبل القوات في الميدان، وتم نقلهما على متن مروحية برفقة جنود الوحدة 669 لمتابعة العلاج الطبي في المركز الطبي شيبا في تل هشومير، حيث التقوا بأفراد عائلاتهم”.

ووصف متحدث الجيش الإسرائيلي العملية بأنها كانت “معقدة تحت النار في قلب رفح، تمّت بناءً على معلومات استخباراتية حساسة للغاية وعالية الجودة من شعبة الاستخبارات وجهاز الأمن العام”.

وذكر أن “رئيس أركان الجيش الإسرائيلي (هرتسي هاليفي) حضر مع رئيس جهاز الأمن العام (رونين بار) والمفوض العام للشرطة (يعقوب شبتاي) في غرفة القيادة الأمامية التابعة لجهاز الأمن العام، برفقة غيرهم من القادة، وقد اتخذوا من هناك القرارات، وتتبعوا وقادوا القوات المشاركة في العملية”.

كما أضاف هاغاري أن “رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) ووزير الدفاع (يوآف غالانت) هما الآخران حضرا إلى غرفة القيادة الأمامية خلال الليلة ليتابعا مجريات العملية، وكانت عبارة عن ليلة متوترة ومؤثرة للغاية”، وفق تعبيره.

وكانت رفح شهدت ليلة دامية راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى إثر غارات إسرائيلية عنيفة، واشتباكات بين المقاومين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي شمال غرب المدينة المكتظة بالنازحين، في تجاهل إسرائيلي واضح للتحذيرات الدولية.

وفجر الاثنين، قال حركة حماس على لسان عزّت الرشق، القيادي في الحركة، إن “المجازر” التي ارتكبها الاحتلال ضد المدنيين هذه الليلة في رفح وراح ضحيتها أكثر من مئة شهيد، هي استمرار لحرب الإبادة الجماعية والتهجير القسري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى