أخبار عاجلةشؤون إسرائيلية

محافظ بنك إسرائيل: يجب اتخاذ إجراءات لاستعادة الثقة بالاقتصاد

قال محافظ بنك إسرائيل أمير يارون، الأحد، إن كافة مؤسسات البلاد مطالبة باتخاذ إجراءات لاستعادة الثقة في الاقتصاد، لكنه أشار إلى قدرة البلاد على التعافي بعد الحرب.

جاء ذلك في تقرير صادر عن “بنك إسرائيل”، في رد على تخفيض وكالة “موديز”، للتصنيف الائتماني لإسرائيل، الجمعة، من “A1” إلى “A2” ونظرة مستقبلية سلبية.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت حتى الأحد “28 ألفا و176 شهيدا و67 ألفا و784 مصابا، معظمهم أطفال ونساء”، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقا للسلطات الفلسطينية، ما جرّ تل أبيب إلى محكمة العدل الدولية لأول مرة في تاريخها، بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

وذكر يارون، إنه في أعقاب تقرير وكالة موديز، وقرار خفض التصنيف السيادي لإسرائيل، “يجب اتخاذ إجراءات لاستعادة الثقة في الاقتصاد”.

والجمعة، قالت موديز، إنها خفضت تصنيف مصدري العملات الأجنبية والعملة المحلية لحكومة إسرائيل إلى A2 من A1؛ كما خفضت تصنيفات إسرائيل غير المضمونة بالعملة الأجنبية والعملة المحلية إلى A2 من A1، وسط توقعات سلبية.

يأتي قرار الخفض، الأول من نوعه لإسرائيل منذ أكثر من نصف قرن، على وقع حرب تشنها ضد قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين، وتوترات في الشمال مع حزب الله، وهجمات جنوبي البحر الأحمر ضد سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية.

وزاد يارون: “من أجل تعزيز ثقة الأسواق ووكالات التصنيف في الاقتصاد الإسرائيلي، من المهم أن تعمل الحكومة والكنيست على التعامل مع القضايا الاقتصادية التي أثيرت في التقرير”.

وتابع: “سبب خفض التصنيف عدم اليقين بشأن متى وكيف ستنتهي حرب غزة، وتأثيرها على قدرة الحكومة والكنيست على الاهتمام بالجوهر.. القضايا الاقتصادية والاجتماعية والتغير في الوضع المالي”.

في حين أن سبب النظرة المستقبلية السلبية للتصنيف،عدم اليقين بشأن مدى انتشار الحرب إلى الجبهة الشمالية؛ وفق محافظ بنك إسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى