الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية لـ”الأقصى” ويوجه مذكرة احتجاج

الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية لـ”الأقصى” ويوجه مذكرة احتجاج

دان الأردن، اليوم الخميس، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى، ووجّه مذكرة احتجاج رسمية لـ”تل أبيب” عبر القنوات الدبلوماسية.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية؛ ردًّا على اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين المسجد الأقصى، اليوم الخميس، بعد دعوات جماعات يمينية لتكثيف اقتحامات المسجد في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.

وأوضح أن “ما جرى في المسجد الأقصى المبارك تصرف عبثي غير مسؤول ومرفوض يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم، وانتهاكا سافرا لالتزامات “إسرائيل” بصفتها قوة الاحتلال وفقا للقانون الدولي”.

وطالب البيان بـ”احترام الوضع القائم التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى، باعتباره خالصا للمسلمين بكامل مساحته البالغة 144 دونما”.

وبيّن “أن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية، هي السلطة الحصرية المسؤولة عنه والمشرفة على شؤونه”.

كما حذر من مغبة استمرار هذه الانتهاكات، مطالبا المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته والتحرك للضغط على “إسرائيل” لوقف الانتهاكات المخالفة للوضع القائم والقانون الدولي.

وأكدت الوزارة أنها “وجهت مذكرة احتجاج رسمية عبر القنوات الدبلوماسية، وطالبت “إسرائيل” كقوة قائمة بالاحتلال باحترام حرمة المسجد ومشاعر المصلين والكف عن الاستفزازات والانتهاكات”، وفق البيان ذاته.

واقتحم مئات المستوطنين اليهود، برفقة الحاخام اليميني يهودا غليك، اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى، بحماية أمنية مشددة من شرطة الاحتلال.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في تصريح مقتضب: إن 850 مستوطنا اقتحموا المسجد في الفترة الصباحية، اليوم الخميس.

وكانت جماعات إسرائيلية يمينية قد دعت إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى، بمناسبة حلول ذكرى ما يسمى إسرائيليا “خراب الهيكل”.

وتدعو هذه المنظمات إلى إقامة “معبد الهيكل” المزعوم، مكان المسجد الأقصى.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلال “إسرائيل” للقدس.

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994). 

وفي آذار/ مارس 2013، وقع العاهل الأردني ورئيس السلطة محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق “الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات” في الأراضي الفلسطينية المحتلة.