“حماس” تدعو لجعل “عرفة” يوماً لشد الرحال إلى “الأقصى”

“حماس” تدعو لجعل “عرفة” يوماً لشد الرحال إلى “الأقصى”

دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” جماهير الشعب الفلسطيني لجعل يوم عرفة يوماّ لشد الرحال والنفير العام نحو المسجد الأقصى وإعمار ساحاته والرباط فيه طيلة أيام عيد الأضحى المبارك.

وحذرت الحركة، في بيان لها اليوم الخميس، الاحتلال من مغبة الاستمرار في مخططاته المشؤومة لتدنيس الأقصى وتهويده والسطو على أجزاء منه ليدعيها جزءا من هيكله المزعوم.

وقالت: “باب الرحمة والمصلى المرواني ومصلى عمر ومسجد البراق وحائط البراق كلها أجزاء أصيلة من مسجدنا الحبيب”.

وأوضحت الحركة، أن “العربدة الإسرائيلية لم تقف عند حد المكر بالمسجد الأقصى وساحاته، بل تعدته إلى التضييق اليومي على أهلنا المقدسيين والتنكيل بهم وهدم بيوتهم وفرض الضرائب المهولة عليهم، لدفعهم إلى الرحيل عن القدس”.

وهددت “حماس” الاحتلال بدفع الثمن إذا ما واصل عدوانه على القدس والمسجد الأقصى، وقال: “ليعلم المحتل أن المسجد الأقصى ومدينة القدس هما قيمة مقدسة وثابت وطني لا يمكن السكوت طويلا على محاولات التدنيس والتقسيم والتهجير الحاصل فيهما”.

ودعت “حماس” منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى الوقوف أمام مسؤولياتهم، وعدم ترك المسجد الأقصى والقدس، وكذلك المقدسيين يواجهون وحدهم إعصار التهويد الذي يزحف يوميا نحو القدس، وفق تعبيرها.

ووجهت حماس التحية للمقدسيين “الذين يواجهون آلة التهجير والقمع اليومي من قبل الاحتلال” ولأهل الضفة والداخل الفلسطيني “على برهم ووفائهم لمسجدهم ومقدساتهم وبقائهم على عهدهم مع الأقصى وشد الرحال والرباط فيه”.

واقتحم مئات المستوطنين منذ ساعات الصباح باحات المسجد الأقصى وأدوا صلوات تلمودية ورفعوا علم الاحتلال في باحاته، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 5 شبان من المرابطين.