نحو القدس: مئات السيارات تشلّ حركة السير احتجاجا على العنف في الداخل الفلسطيني وضد تواطؤ الشرطة

نحو القدس: مئات السيارات تشلّ حركة السير احتجاجا على العنف في الداخل الفلسطيني وضد تواطؤ الشرطة

تواصل مئات السيارات، نحو 800، زحفها ببطء باتجاه القدس المحتلة للتظاهر أمام مباني الحكومة الإسرائيلية، ضد تواطؤ شرطتها وسائر أجهزتها الرسمية مع العنف والجريمة في المجتمع العربي، الذي فقد حتى اللحظة من العام الجاري 73 من أبنائه في جرائم قتل، وسط صمت وتقاعس الشرطة واتهامها من قبل المواطنين العرب بتسهيل عمل عصابات الإجرام.
وخلال سير القافلة حاولت الشرطة عرقلة سير المركبات وتأخير حركة القافلة بالقرب من “يوكنعام” ووقعت مشادات بين المشاركين بالقافلة والشرطة إثر تحريرها بعض المخالفات لعدد من سائقي السيارات.
وفي طريقها إلى القدس التحمت مع القافلة مركبات أخرى تجمعت على مفرق الناعمة قرب مدينة شفاعمرو.
وقال مسؤول لجنة العمل الشعبي في لجنة المتابعة العليا، إبراهيم حجازي، إن التقديرات الأولية، أشارت إلى أن نحو 800 سيارة في قافلة المتابعة إلى القدس، بناء على إحصائيات أولية وردتنا من محطات مختلفة، ولكن توجد محطات انطلاق أخرى، وهذا يعني احتمال ارتفاع عدد السيارات إلى أكثر من هذا التقدير.

وأضاف أنه من محطة كفر قرع وحدها، انطلقت 300 سيارة، في حين أنه من الشمال تضم القافلة أكثر من 200 سيارة، وأمامنا محطات أخرى في المثلث الجنوبي، من الطيبة وكفر قاسم. في حين قال رئيس لجنة التوجيه العليا لقضايا النقب، النائب سعيد الخرومي، إن عدد السيارات الذي انطلق من النقب، يتراوح ما بين 100 إلى 150 سيارة.

المسيرة سيارات

نحو القدس: مئات السيارات تزحف ببطء تنديدا بالعنف في المجتمع العربي وتواطؤ الشرطة…

Posted by ‎موقع موطني 48‎ on Thursday, October 10, 2019

وستتضح صورة المشهد، حينما تلتقي كل القوافل عند مفرق دير اللطرون، بعد أن تكون قد سارت بسرعة بطيئة في شارع 6، ما يعني تشويش حركة السير في هذا الطريق المركزي، قبل تشويش حركة السير في المدخل الغربي لمدينة القدس. وستنتهي القافلة عند مباني الحكومة في القدس، للتظاهر ضد تواطؤ الحكومة مع الجريمة المستفحلة في المجتمع العربي.