ضابط شرطة يتفاعل مع خطاب لترامب ويدعو لقتل نائبة

ضابط شرطة يتفاعل مع خطاب لترامب ويدعو لقتل نائبة

انفعل ضابط شرطة مع خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “العنصري” تجاه نائبات أربع من أصول أجنبية من الحزب الديمقراطي، وهدد بإطلاق النار على إحداهن.

وبحسب ما نشره موقع “رو ستروي” الأمريكي، فإن ضابط شرطة من ولاية لويزاينا، قال إنه يجب إطلاق النار على عضوة مجلس النواب ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز، إحدى عضوات “الفرقة الانتحارية” كما باتت تلقب به النائبات الأربع اللواتي يهاجمهن ترامب، ويتصدين لخطابه العنصري ضدهن.

والعضوات الأربع في مجلس النواب هن رشيدة طليب (من أصل فلسطيني)، وألكسندريا أوكاسيو كورتيز (من أصول بورتوريكية)، وإلهان عمر (من أصل صومالي)، وأيانا بريسلي (من أصول أفريقية)، وجميعهن اعتبرن أن تصريحات ترامب عنصرية وتثير الفتنة، داعيات إلى عزل الرئيس الأمريكي بسبب تصريحاته ضدهن.

وكان ترامب استكمل هجومه على عضوات في الكونغرس الأمريكي، الأحد، وذلك على الرغم من عاصفة الانتقادات التي لقيتها “تصريحاته العنصرية”، وهذه المرة متهما إياهن بأنهن “لا يحبون بلادنا”، بإشارة منه إلى أنه لا يعترف بأن أمريكا بلادهن أيضا.

وقال ترامب الأحد، عبر حسابه في “تويتر”: لا أعتقد أن عضوات الكونغرس الأربع قادرات على حب بلادنا. يجب أن يعتذرن لأمريكا (وإسرائيل) عن الأشياء الرهيبة (البغيضة) التي قالوها”.

وأضاف: “إنهن يدمرن الحزب الديمقراطي، لكنهن أناس ضعيفات، وغير آمنات، ولا يمكنهن أبدا تدمير أمتنا العظيمة!”.

وهاجم ضابط الشرطة المذكور ويدعى تشارلي ريسبولي، النائب ألكسندريا، ووصفها بأنها “حمقاء شريرة، وتحتاج إلى جولة، ولا أقصد ذلك النوع من الجولات الذي استخدمته للخدمة”.

ووفقا للموقع، فإن الضابط تشارلي يعمل في القوة الأمنيو منذ عام 2005.