آلاف المواطنين يشيّعون شهيدي نابلس

آلاف المواطنين يشيّعون شهيدي نابلس

شيع الآلاف في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة ظهر الأربعاء، جثماني الشهيدين رائد حمدان وزيد النوري، اللذين استشهدا خلال اقتحام الاحتلال والمستوطنين للمدينة الليلة الماضية.

وانطلق المشيعون من أمام مستشفى رفيديا، بعد أن جرت للشهيدين مراسم عسكرية، وحمل المشيعون الجثمانين على الأكتاف، وساروا بهما في شارع رفيديا الرئيسي، مرددين هتافات غاضبة تدعو للثأر والانتقام.

وأدى المشيعون الصلاة على الجثمانين في ميدان الشهداء وسط المدينة، ثم توجهوا بهما لمواراتهما الثرى بالمقبرة الغربية.

واغتالت قوات الاحتلال الشابين حمدان والنوري بإطلاق النار على المركبة التي كانا يستقلانها في المنطقة الشرقية بالمدينة، خلال اقتحام مئات المستوطنين لقبر يوسف، وتعمدت جرافة عسكرية تحطيم المركبة وهما بداخلها، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول إليهما.

وسلمت قوات الاحتلال صباح اليوم جثماني الشهيدين للهلال الأحمر الفلسطيني والارتباط الفلسطيني عند حاجز حوارة جنوب المدينة، بعد احتجازهما لساعات.