هآرتس: نتنياهو يشارك بـ”وارسو” مع زعماء البحرين والسعودية

هآرتس: نتنياهو يشارك بـ”وارسو” مع زعماء البحرين والسعودية

أوضحت صحيفة “هآرتس” ، أن رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيسافر مساء اليوم، إلى بولندا للمشاركة في مؤتمر “وارسو” الذي تستضيفه بولندا مع وزارة الخارجية الأمريكية، إلى “جانب زعماء البحرين والسعودية”.

ويبلغ عدد الدول المشاركة في المؤتمر وفق تأكيد وزارة الخارجية البولندية، نحو 60 دولة من بينها؛ السعودية، البحرين، اليمن، الأردن، الكويت، المغرب، عُمان، الإمارات، مصر وتونس، في حين تغيب إيران ويقاطع الجانب الفلسطيني المؤتمر.

وذكرت الصحيفة، أنه “يفترض بالمؤتمر أن يعنى في الأصل بالموضوع الإيراني، ولكن تم تغيير العنوان لاحقا إلى “السلام والأمن في أرجاء الشرق الأوسط”.

ونوهت أنه “في السنة الأخيرة بدا واضحا تحسن العلاقات بين إسرائيل وعدة دول عربية في القائمة”، موضحة أن “هناك ثلاث دول نتنياهو معني على نحو خاص برفع مستوى العلاقات معها وهي؛ السعودية، البحرين والمغرب”.

وتوقعت أن يلتقي نتنياهو في المؤتمر بنائب الرئيس الأمريكي مايك بينيس، ووزير الخارجية مايك مباو، كما سيلتقي صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره الكبير جاريد كوشنر، ومبعوث الإدارة الأمريكية الخاص لخطة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين جيسون غرينبلات، اللذين سيبحثان مع نتنياهو وزعماء عرب الجانب الاقتصادي للخطة (صفقة القرن).

وأضافت: “سيبحث كل من كوشنر و غرينبلت ذات الموضوع مع قطر”، مشيرة إلى أن الحديث حول “صفقة القرن” التي أعلنت إدارة ترامب تأجيل عرضها لما بعد الانتخابات الإسرائيلية، في هذه الأيام “يدور حول الجانب الاقتصادي”.

وبينت أن “كوشنر يجري خلال المؤتمر حديثا علنيا في موضوع خطة السلام الأمريكية مع وزير الخارجية النرويجي السابق بورغا براندا، وستكون هذه هي المرة الثانية فقط منذ بداية العمل على الخطة الامريكية التي يتحدث فيها كوشنر بتوسع في الموضوع”.

ونبهت أن “البيض الأبيض أكد أن كوشنر لن يكشف تفاصيل دقيقة عن الخطة، ولكنه سيشرح الخطوة الاقتصادية التي تعنى الإدارة بتقدمها والتي تستند إلى دعم الدول العربية”، مضيفة: “من المتوقع أن يزور كوشنر وغرينبلات، نهاية الشهر الحالي خمس دول عربية، كجزء من إعداد الأرضية لنشر الخطة بعد الانتخابات الإسرائيلية”.

وعن الموعد المحدد لنشر تفاصيل “صفقة القرن”، أوضح مسؤول كبير في البيت الأبيض لـ”هآرتس”، أن “الإدارة الأمريكية لم تقرر متى ستنشر الخطة، وفضلا عن الانتخابات الإسرائيلية، هناك اعتبارات أخرى في اختيار الموعد، مثل المواعيد الحساسة كعيد الفصح، وشهر رمضان”.

وبناء على قائمة هذه الاعتبارات، رجحت الصحيفة أن تنشر الخطة مع حلول حزيران/يونيو (المقبل)، أما على الجانب الفلسطيني، فقد حذر المسؤول الفلسطيني الكبير صائب عريقات، من أن لقاءات وارسو تستهدف الالتفاف على مبادرة السلام العربية.

ولفتت إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي وصل السعودية أمس، يسعى إلى “إقناع الرياض بعدم تأييد المبادرة الأمريكية (صفقة القرن)”، مبينة أن “محادثات السعودية ستعنى أيضا بشبكة أمان اقتصادية في أعقاب العقوبات الأمريكية على السلطة”.

وإضافة لما سبق ذكره حول اهتمامات المؤتمر، أكدت “هآرتس”، أن “المؤتمر سيعنى بإيران”، حيث بين وزير الخارجية البولندي ياتسك شفوتوبيتش، أن بلاده تؤيد موقف الاتحاد الأوروبي للإبقاء على الاتفاق النووي مع طهران، معربا عن أمله أن “يؤدي المؤتمر للتقارب بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”.