الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري بحق أسيرة من الخليل

الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري بحق أسيرة من الخليل

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، الاعتقال الإداري لأسيرة من مدينة الخليل، أربعة أشهر جديدة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها اليوم الثلاثاء، إن سلطات الاحتلال جددت الاعتقال الإداري بحق الأسيرة فداء محمد دعمس (24 عامًا) من بلدة بيت أمر شمالي الخليل، لمدة 4 أشهر.

وأوضحت “شؤون الأسرى”، أن المعتقلة دعمس، والقابعة حاليًّا في سجن الدامون الإسرائيلي، اعتقلت بتاريخ 29 أيار 2018، وتم التعامل معها بـ “عنف” خلال عملية الاعتقال؛ قبل نقلها لمركز تحقيق “عتصيون” وتحويلها لاحقًا لسجن “هشارون”.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت أمر اعتقال إداري بحق الأسيرة “دعمس” للمرة الأولى مدته 6 أشهر، وجُدد بأربعة أخرى اليوم.

وأفادت الهيئة الحقوقية، بأن 50 أسيرة فلسطينية يقبعن في سجن الدامون التابع لسلطات الاحتلال، من بينهن أسيرتان معتقلتان إداريًّا؛ هما النائب في البرلمان الفلسطيني خالدة جرار، والتي قضت 20 شهرًا في الاعتقال الإداري ينتهي نهاية الشهر الحالي، والفتاة فداء دعمس.

وقد حذرت من خطورة أوضاع الأسيرات وصعوبة الظروف الاعتقالية التي يُحتجزن فيها في سجن الدامون، بالتزامن مع التعنت المتواصل من إدارة السجن في الاستجابة لمطالبهن الإنسانية والحياتية.