غليك يتقدم اقتحامات المستوطنين للأقصى والاحتلال يحجبه عن الفلسطينيين

غليك يتقدم اقتحامات المستوطنين للأقصى والاحتلال يحجبه عن الفلسطينيين

اقتحم عشرات المستوطنين تقدمهم الحاخام يهودا غليك صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وسط حماية مشددة من شرطة الاحتلال التي واصلت فرض التقييدات المشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة بأن 119 مستوطنا بينهم 65 طالبا يهوديا من المدارس التملودية اقتحموا ساحات المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته.

وذكرت الأوقاف أن المستوطنين تلقوا خلال الاقتحام شروحات عن الهيكل المزعوم، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية في المسجد، وتحديدا قبالة قبة الصخرة ومصلى “باب الرحمة”.

وفي المقابل، تواصل شرطة الاحتلال فرض القيود والإجراءات المشددة على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد الأقصى، وتحتجز بطاقاتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

كما تواصل سياسة الإبعاد للفلسطينيين عن الأقصى والقدس القديمة، حيث قررت شرطة الاحتلال اليوم إبعاد الفتاة المقدسية آية أبو ناب عن المسجد الأقصى لمدة ستة أشهر.

وأبعدت شرطة الاحتلال، أمس الأحد، المحامي خالد زبارقة من مدينة اللد، عن الأقصى لمدة أسبوع، بعد استدعائه للتحقيق في مركز “القشلة” بالبلدة القديمة.

وفي الأسبوع الماضي أبعدت شرطة الاحتلال الحارس فادي علي عليان عن المسجد الأقصى لمدة 6 أشهر. كما تسلمت الفتاة شفاء أبو غالية، اليوم قرارا يقضي بإبعادها عن الأقصى لمدة 6 أشهر.

وكانت شرطة الاحتلال اعتقلت شفاء و4 فتيات يوم الأحد الماضي، بعد الاعتداء عليهن بالضرب في مصلى باب الرحمة، وسلموهن قرارات إبعاد عن الأقصى لمدة أسبوع.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، بحيث يتخللها استفزازات للمصلين الفلسطينيين وعمليات اعتقال وإبعاد عن المسجد، لإتاحة المجال لليهود لتنفيذ اقتحاماتهم بدون أي قيود.