إبعاد الناشطة آية أبو ناب عن المسجد الأقصى لستة شهور

إبعاد الناشطة آية أبو ناب عن المسجد الأقصى لستة شهور

قضت شرطة الاحتلال اليوم الإثنين، بإبعاد شابة فلسطينية عن المسجد الأقصى لمدة ستة شهور.

وأفادت الشابة آية أبو ناب عبر صفحتها على “فيسبوك” بأن شرطة الاحتلال سلّمتها الأسبوع الماضي، قرارًا بإبعادها عن المسجد الأقصى لأسبوع، بعد اعتقالها من “باب الرحمة” على أن تعود مجددًا للتحقيق لاستلام أمرا بالإبعاد لعدة شهور.

وأضافت أنها رفضت المثول للتحقيق مجدّدًا، حيث اقتحمت قوات من مخابرات وشرطة الاحتلال منزلها في سلوان صباح اليوم، وسلّمتها قرارًا يقضي بإبعادها لمدة ستة شهور.

وتعقيبًا على القرار، قالت أبو ناب: “إنه قرار ظالم، وغير قانوني، وحرمان من عبادتنا في المسجد الأقصى”.

وكانت شرطة الاحتلال قد اعتقلت أبو ناب وأربع شابات أخريات من “باب الرحمة” الأحد الماضي (21 حزيران) بعد الاعتداء عليهنّ واقتيادهن لمركز “القشلة”، حيث أُفرج عنهن شرط إبعادهنّ والمثول للتحقيق مجددًا بعد انتهاء فترة الإبعاد.