وقفة احتجاجية في الطيرة ضد العنف ومطالب بإخراج الشرطة من المدينة

وقفة احتجاجية في الطيرة ضد العنف ومطالب بإخراج الشرطة من المدينة

تظاهر العشرات من أهالي الطيرة، اليوم الأحد، أمام محطة الشرطة في المدينة، وذلك احتجاجا على العنف الذي يضرب المجتمع الطيراوي في السنوات الأخيرة، وقد دعت إلى التظاهرة لجنة أولياء أمور الطلاب المركزية في الطيرة.
وتأتي التظاهرة بعد أيام من مصرع الشاب ساري فضيلي في جريمة قتل أطلقت غضبا وسط أهالي الطيرة على الشرطة التي اتهمت بالتقصير في محاربة العنف ومظاهر الاجرام.
وكانت من بين المشاركين في التظاهرة، رئيس بلدية الطيرة، المحامي مأمون عبد الحي وأعضاء المجلس البلدي.
ورفع المتظاهرون لافتات منددة بالعنف والجريمة وأخرى تحمل المسؤولية للشرطة بسبب تقاعسها في محاربة العنف والجريمة.
يشار إلى أن مدينة الطيرة شهدت اليوم الأحد، إضرابا شاملا في جميع المرافق ومنها المدارس، وذلك احتجاجا على مقتل الشاب ساري فضيلي، كما عقدت البلدية ظهر اليوم مؤتمرا صحفيا، تلى فيه رئيس البلدية بيانا موحدا يعبر عن إجماع أهالي الطيرة بكل مكوناتهم على التنديد بما يجري من عنف وتحميل الشرطة والاجهزة الأمنية الإسرائيلية المسؤولية في انعدام الأمن والأمان داخل مدينة الطيرة.