مجلس النواب الأمريكي: البيت الأبيض يخفي وقائع تدين ترامب

مجلس النواب الأمريكي: البيت الأبيض يخفي وقائع تدين ترامب

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إن البيت الأبيض يحاول التستر على وقائع تدين الرئيس دونالد ترامب باستخدام سلطاته للضغط على جهات أجنبية للتدخل في الانتخابات الرئاسية القادمة لصالحه.

وفي بيان، الثلاثاء، اتهمت بيلوسي البيت الأبيض بـ”محاولة إخفاء وقائع على نحو غير قانوني”، في إشارة إلى رفض إدارة ترامب التعاون في تحقيق برلماني تحت مظلة قانون عزل الرئيس.

وأضافت: “ببساطة، هي محاولة أخرى لإخفاء الحقائق حول الجهود المشينة لإدارة ترامب للضغط على قوى أجنبية من أجل التدخّل في انتخابات 2020”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أبلغ البيت الأبيض الكونغرس بأنه يرفض التعاون مع التحقيق الجاري، معتبرا أن هذا التحقيق يفتقد إلى الشرعية الدستورية.

وقال محامي البيت الأبيض بات سيبولوني في رسالة بعثها إلى بيلوسي إن “تحقيقكم يفتقد إلى الأسس الشرعية الدستورية أو أدنى مظاهر الحياد”، مضيفا أنه في ظل هذه الظروف “لن يسمح الرئيس ترامب لإدارته بالمشاركة في هذا التحقيق المنحاز”.

واحتج البيت الأبيض خصوصا على عدم إجراء مجلس النواب تصويتا رسميا لإطلاق التحقيق.

وجاء في رسالة سيبولوني: “أنتم تحاولون إلغاء نتائج انتخابات 2016 وحرمان الأمريكيين من الرئيس الذي اختاروه بحرية”.

وأضاف محامي البيت الأبيض: “نأمل، في ضوء الثغرات الكثيرة التي رصدناها في إجراءاتكم، أن تتخلوا عن جهودكم الحالية الباطلة والرامية إلى إطلاق إجراءات العزل، وأن تنضموا إلى الرئيس في التركيز على الأهداف الكثيرة التي تهم الأمريكيين”.