بعد 16 شهرا من الاعتقال والحبس المنزلي خارج بلده… تحويل الشيخ رائد صلاح للحبس المنزلي في أم الفحم

بعد 16 شهرا من الاعتقال والحبس المنزلي خارج بلده… تحويل الشيخ رائد صلاح للحبس المنزلي في أم الفحم

طه اغبارية
صادقت محكمة الصلح في حيفا، اليوم الأحد، على تقرير للمشرف على الحبس المنزلي بالقيد الإلكتروني للشيخ رائد صلاح في منزله بمدينة أم الفحم، ومن المقرر أن يصل إلى بلده في السابعة من مساء اليوم.

وأحيل الشيخ رائد صلاح إلى الحبس المنزلي في كفر كنا بتاريخ 6/7/2018، وبشروط مقيّدة، بموجب قرار من المحكمة المركزية في حيفا، بعد اعتقاله فجر الثلاثاء الموافق 15/8/2017. وقدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضده بتاريخ 24/8/2017، وزعمت النيابة ارتكابه مخالفات مختلفة منها “التحريض على العنف والإرهاب”، في خطب وتصريحات له، بالإضافة إلى اتهامه بـ “دعم وتأييد منظمة محظورة”، هي الحركة الإسلامية (الشمالية) التي كان يرأسها والتي حظرتها بتاريخ 17/11/2015، بموجب ما يسمى “قانون الإرهاب”.

وقال المحامي خالد زبارقة، من طاقم الدفاع عن الشيخ رائد، قررت المحكمة اليوم تحويل الشيخ رائد إلى الحبس المنزلي في مدينة أم الفحم مع الإبقاء على الشروط المقيدة على حالها، ومنها منعه من التواصل مع الاعلام ومنعه من الصلاة في المسجد القريب من بيته أو اللقاء مع الجمهور.

وأضاف زبارقة في حديث لـ “موطني 48″، طلبنا من المحكمة أن تسمح للشيخ بإقامة الصلوات في المسجد القريب من بيته، لكنها رفضت استناد إلى قرار المحكمة العليا الأسبوع الماضي والتي ثبّتت الشروط المقيدة وأبقتها كما كانت عليه خلال تواجد الشيخ بالإقامة الجبرية في كفر كنا.

وأكد زبارقة أن الإبقاء على هذه الشروط فيه ظلم كبير وهي تعسفية، مضيفا: “كان على المحكمة أن تسمح للشيخ رائد بأداء الصلوات وخاصة صلاة الجمعة في المسجد، ولكن هذا لم يحصل ولا نعرف ما هو المبرر لمثل هذه الشروط التعسفية وغير القانونية”.

من جانبه قال محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة في حديث لـ “موطني 48”: “لا زلنا نؤكد أن الظروف المقيدة للحبس المنزلي الذي يخضع له الشيخ رائد هو شكل من أشكال العقوبة التي تتنافى مع المنطق والمطلوب هو شطب لائحة الاتهام من الأساس”.

هذا وحضر جلسة المحكمة في الصلح العشرات من النشطاء والقيادات في الداخل الفلسطيني.

إلى ذلك من المقرر أن يغادر الشيخ رائد صلاح بلدة كفر كنا، التي احتضنته على مدار نحو 5 أشهر، ليصل إلى مدينته أم الفحم مساء.

وقالت الهيئة الشعبية لنصرة عشاق الأقصى، إن استقبال شيخ الأقصى سيكون في السابعة مساء على الدوار الأول في مدينة أم الفحم بحيث يتم مرافقته إلى منزله في حي “المحاجنة”.