48 من أهالي أسرى غزة يزورن 25 أسيرًا بـ”رامون”

48 من أهالي أسرى غزة يزورن 25 أسيرًا بـ”رامون”

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فجر الاثنين لدفعة جديدة من أهالي أسرى قطاع غزة بزيارة أبنائهم في سجن “رامون” الإسرائيلي، عبر حاجز بيت حانون/ إيرز شمال القطاع.

وأفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة بتوجه 48 من أهالي أسرى القطاع فجر اليوم- بينهم 18 طفلًا- لزيارة 25 أسيرًا فلسطينيًا بسجن رامون، بتنسيق من اللجنة الدولية.

ويقع سجن “رامون”-الذي شُيّد في بداية عام 2006-بالقرب من سجن نفحة بصحراء النقب، ويضم نحو 250 أسيرًا فلسطينيًا في قسمين.

وتواصل سلطات الاحتلال منذ 3 يوليو 2017 منع أهالي أسرى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بغزة من زيارة أبنائهم للضغط على الحركة في ملف الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى كتائب القسام.

وتتزامن زيارة أهالي الأسرى لأبنائهم في السجون مع اعتصام دائم يقيمه الأهالي في الضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة أمام مقرات الصليب الأحمر للتضامن مع أبنائهم، وللمطالبة بالإفراج عنهم.

ويقبع في السجون الاسرائيلية نحو 6500 أسير فلسطيني في ظروف صعبة، بينهم نحو 300 أسير من غزة، واستشهد 220 أسيرًا نتيجة سياسة الإهمال الطبي داخل السجون.