مخيمات لبنان تُحيي الذكرى الـ 71 لـ “النكبة”

مخيمات لبنان تُحيي الذكرى الـ 71 لـ “النكبة”

أحيى اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات اللجوء اللبناني، اليوم الأربعاء، الذكرى الـ 71 لـ “النكبة” تحت شعار “العودة حق كالشمس”؛ دلالة على رفض كافة أشكال التوطين والتهجير والسياسات التي ترسم في المنطقة.

وتعتبر مخيمات اللجوء في لبنان في “عمق المشهد”، وفقًا لما يصف اللاجئون في تلك المخيمات.

أحياء فلسطينية داخل المخيمات، تحمل أسماء قرى اللاجئين التي هُجروا منها عام 1948، أعلام فلسطينية على مداخل المخيمات، صور وخرائط لفلسطين ولقاداتها تملؤ جدران أزقتها؛ هذه هي الصورة فيها.

وقد تنوعت فعاليات إحياء ذكرى النكبة اليوم الأربعاء، في مخيمات اللجوء بـ “لبنان”، وتمحورت حول وقفات ومسيرات عمت المخيمات من شمال لبنان إلى جنوبه.

وقد كان الإضراب التام “سيد المشهد”، حيث أغلقت كافة المؤسسات والمدارس والجمعيات في كافة المخيمات الفلسطينية في لبنان، أبوابها.

وانطلقت من مخيم برج البراجنة، جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، صباح اليوم، مسيرة من مستشفى “حيفا” إلى روضة “القسام”.

ونظمت فعالية قدم خلالها الأطفال في الروضة عددًا من اللوحات الفنية التي عبروا من خلالها عن حبهم وتعلقهم بفلسطين؛ قبل أن تستكمل المسيرة لتصل إلى مسجد الفرقان عند مدخل المخيم.

وعمّ الإضراب الشامل مدارس الأونروا والمؤسسات العامة في مخيم “مار الياس” وسط بيروت.

ونصبت اللجنة الشعبية “خيمة العودة” عند مدخل المخيم، كما رفعت الأعلام الفلسطينية عند مداخل المخيم وفوق أسطح المنازل، للتأكيد على الهوية الفلسطينية وحق العودة إلى المدن والقرى التي هجروا منها.

وانطلقت مسيرة من مخيم “شاتيلا” في بيروت، نظمتها رياض الأطفال في المخيم، ورفع فيها الأطفال المشاركون الأعلام الفلسطينية والشعارات التي تحيي ذكرى النكبة.

وأنشأت خيمة وسط “شاتيلا” تخللها عرض صور وعدد من الكلمات التي أكدت “على حق الشعب الفلسطيني في العودة مهما طال الزمن”.

وأقامت مؤسسات المجتمع المحلي في مخيم “البرج الشمالي”، بمدينة صور جنوبي لبنان، اعتصامًا جماهيريًا، تخلله رفع شعارات وأعلام فلسطينية.

وأشارت الكلمات التي ألقيت خلال الاعتصام إلى “مدى تمسك الفلسطيني بأرضه عبر التحركات والمسيرات التي يقوم بها سكان الضفة وغزة مع الفلسطينيين في الشتات”.

ونظم لاجئو مخيم البص، في الجنوب اللبناني، اعتصامًا حاشدًا أمام مكتب مدير خدمات الأونروا، حضره حشد كبير من سكان المخيم، الذين رددوا هتافات الشوق إلى أرضهم فلسطين.

واعتصم أهالي مخيم الجليل في بعلبك، أمام مدرسة “المنار” بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية واللبنانية والحركات الطلابية الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية ولافتات تؤكد على حق عودة الشعب الفلسطيني إلى أرضه.

وقد أكدت فعاليات وقوى مخيم البداوي شمالي لبنان، من أمام مكتب مدير الخدمات في الأونروا بالمخيم، “على ضرورة رص الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام ومواجهة المشاريع الرامية إلى حل القضية الفلسطينية”.

ودعت الفصائل واللجان الشعبية والجمعيات الفلسطينية واللبنانية، في مخيم نهر البارد، إلى اعتصام شعبي تخلله كلمات شددت على “تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه ووطنه وبحق العودة، وعلى ضرورة عيش إعطاء الفلسطينيين لحقوقهم في لبنان إلى حين العودة”.

ومن المتوقع أن تستمر الأنشطة والفعاليات خلال الأيام القادمة.