60 إصابة بقمع الاحتلال مليونية العودة وكسر الحصار شرقي القطاع (محدث)

60 إصابة بقمع الاحتلال مليونية العودة وكسر الحصار شرقي القطاع (محدث)

أصيب عدد من المتظاهرين، بعد ظهر اليوم الأربعاء، جراء القمع الإسرائيلي الإجرامي، لمليونية العودة وكسر الحصار في ذكرى النكبة والتي تنظم في مخيمات العودة شرقي القطاع.

وقالت وزارة الصحة أن حصيلة القمع الإسرائيلي حتى اللحظة بلغت 60 إصابة بالرصاص وعشرات الاختناقات.

وانطلقت فعاليات مليونية العودة بعد ظهر الأربعاء شرق قطاع غزة اليوم، إحياء للذكرى 71 لنكبة الشعب الفلسطيني التي توافق 15 مايو/ أيار.

وبدأ الفلسطينيون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة استجابة للدعوة التي أطلقتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

بدورها أكدت وزارة الصحة في غزة أنها رفعت مستوى الجهوزية والاستعداد في النقاط الطبية والمستشفيات ومنظومة الاسعاف والطوارئ مواكبة لانطلاق فعاليات مليونية الارض والعودة شرق القطاع.

وقالت الصحة إن غرفة عمليات الطوارئ ولجانها العليا والمركزية تتابع فاعلية عمل منظومة العمل الصحي وقد كرست جهود الطواقم الطبية لتقديم الخدمات الصحية لاسيما للحالات الطارئة وانقاذ الحياة بما يتوفر من امكانيات دوائية.

إلى ذلك كثف جيش الاحتلال الإسرائيلي تواجده في محيط قطاع غزة، وقام بإغلاق طرق قريبة تحسبا للتظاهرات التي سينظمها الفلسطينيون اليوم على السياج الفاصل شرق القطاع في ذكرى يوم النكبة .

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش كثف تواجده في المنطقة المحيطة بقطاع غزة تحسبا لتظاهرات اليوم على حدود غزة وأغلق اعتبارا من صباح اليوم محاور طرق قريبة من السياج الأمني المحيط بالقطاع.

وأضافت أنه وبقرار من القيادة العسكرية الاسرائيلية تم تخويل قادة كتائب في جيش الاحتلال وليس قادة الالوية بصلاحية اصدار الأوامر بالشروع في اطلاق النار.

وأشارت إلى أنه تم الايعاز الى سكان المستوطنات المجاورة للقطاع بتوخي الحيطة والحذر من بالونات حارقة ومفخخة قد يتم اطلاقها من القطاع.

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أعلنت عن الإضراب الشامل اليوم الأربعاء، في الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية، لافتة إلى ضرورة الالتزام به.

ودعت الهيئة، جماهير شعبنا للمشاركة في مليونية العودة على الحدود الشرقية للقطاع اليوم الأربعاء، مشددة على استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي والسلمي.