السلطة تحرم المعتقلة السياسية آلاء بشير من فريق الدفاع الخاص بها

السلطة تحرم المعتقلة السياسية آلاء بشير من فريق الدفاع الخاص بها

أدان فريق “محامون من أجل العدالة والدفاع عن آلاء بشير” الترهيب والتهديد الذي تمارسه السلطة الفلسطينية بحق المعتقلة السياسية باستبعاد فريق الدفاع الخاص بها.

وفي بيان أصدره مساء أمس الثلاثاء، قال الفريق: إنه جرى اليوم إحضار آلاء بشير للنيابة العامة لاستكمال التحقيق معها، وجرى ذلك دون أي تمثيل قانوني من فريق الدفاع؛ في استمرار للنهج المتبع في هذا الملف من اللحظة الأولى.

كما أكد أن آلاء بشير أنكرت كل التهم المنسوبة إليها في أولى جلسات التحقيق التي جرت بحضور ممثل الدفاع مهند كراجة، مشيرا إلى أن ما حصل معها اليوم من حرمانها من التمثيل القانوني يأتي في سياق الترهيب والتحريض المستمر.

ونبه إلى أن هناك جهات معينة تحرص على استبعاد محامي الدفاع عن حقوق الإنسان، من متابعة الملفات ذات الطابع السياسي أو التي تنطوي على مساس بحقوق وحريات الإنسان المكفولة بموجب القوانين الوطنية والدولية كافة.

وأشار فريق “محامون من أجل العدالة” إلى أن حرمان آلاء من الدفاع عنها يضاف لهيمنة أجهزة السلطة التنفيذية على الجهاز القضائي الفلسطيني بما في ذلك النيابة العامة.

وأكد الفريق استمراره ممثلا بهيئة الدفاع الحالية بمتابعة رصد انتهاكات حقوق الإنسان التي تتعرض لها بشير، وكذلك جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي في سجون السلطة. 

وأشار إلى أنه رفع بواسطة ممثليه القانونيين الأمر لنقابة المحامين لمتابعة شكوى فريق الدفاع على الضابطة القضائية بما في ذلك النيابة العامة في قلقيلية وأجهزة الأمن في الاختراقات القانونية المستمرة والتعسف في تطبيق القانون، والتحريض المستمر على فريق الدفاع ووضع العراقيل أمام الاستمرار في مهمة الدفاع المقدس.

وأبدى الفريق استغرابه من النهج القمعي والتحريض المستمر على ركن مهم من أركان العدالة، بما يسيء للنضال الوطني ومنظومة العدالة في فلسطين، ولقيم استشهد من أجلها الآلاف، دون أي مراعاة للمصلحة العامة والقيم الإنسانية.

وفي التاسع مع الشهر الجاري، اعتقل الأمن الوقائي وبقوة تزيد عن 25 عنصرًا الفتاة آلاء فهمي بشير (23 عاما) من مسجد في قلقيلية، ووجهت لها السلطة تهمًا تتعلق بـ”ارتباطها بأجندات خارجية وتجندها في مليشيات للمساس بأجهزة الأمن”، على حد زعمها.