أبو طير: الاحتلال يسعى لفرض وقائع جديدة في الأقصى

أبو طير: الاحتلال يسعى لفرض وقائع جديدة في الأقصى

قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني المبعد عن مدينة القدس محمد أبو طير، إن قرار حكومة الاحتلال بالسماح لأعضاء “الكنيست” باقتحام المسجد الأقصى المبارك يأتي في إطار سعيها لفرض وقائع جديدة.

وأكد أبو طير في تصريح له أن المسجد الأقصى سيبقى للمسلمين، ولن يتمكن الاحتلال من فرض ما يريده عليه طالما هناك شعب حي يدافع عنه بكل ما يملك.

وأردف “ستبقى أمتنا وشعبنا، وأهل القدس خاصة، الشوكة المرة في حلق الاحتلال، فهم الذين ضحوا ولا يزالون بدمائهم وأعمارهم من أجل القدس والأقصى، رغم المتآمرين والمطبعين الذين يهرولون وراء دولة محتلة مجرمة”.

وحول هدم الاحتلال لمنازل عدة في أحياء القدس، أكد أبو طير أن ذلك فعل إجرامي، ومحاولات ممنهجة من حكومة الاحتلال لتهويد المدينة المقدسة وإفراغها من أهلها الأصليين، مشددا على أن ذلك سيزيد من إصرار المقدسيين على التمسك بأرضهم، وعدم السماح للمحتل بأن ينفذ ما يريده فيها.

وتابع “رسالتي لأهل القدس وفلسطين بالثبات والصمود، وأن يبقى الأقصى عنوان قضيتنا، ورسالتي للأمة بأن يبقى الأقصى وتبقى قضية فلسطين حية في الصدور، وأن نعمل جميعا لأن نخلصها من الاحتلال”.