شهيدٌ متأثرًا بإصابته في مسيرة العودة شرق خانيونس

شهيدٌ متأثرًا بإصابته في مسيرة العودة شرق خانيونس

استشهد شاب من خانيونس، مساء أمس الأربعاء، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال خلال مشاركته في مسيرة العودة في الجمعة الأخيرة من الشهر الماضي.

وأفادت مصادر طبية أن الشاب أحمد خالد النجار (٢١ عاما) استشهد في المستشفى الأهلي بالخليل متأثرا بإصابته بعيار ناري متفجر في البطن أطلقته قوات الاحتلال تجاهه خلال مشاركته في مسيرة العودة بخانيونس في 26 أكتوبر الماضي.

وذكرت المصادر أن النجار كان يعاني من إصابة خطرة، وحُوّل للعلاج في المستشفى الأهلي بالخليل، إلى أن أعلن استشهاده مساء أمس.

وبالشهيد النجار، يرتفع عدد الشهداء منذ انطلاق مسيرة العودة في 30 مارس/ آذار الماضي، إلى 232 شهيدًا منهم 34 طفلا، و5 إناث، و3 من الطواقم الطبية وصحفيان، إلى جانب إصابة 24 ألف مواطن آخرين.

وانطلقت “مسيرة العودة الكبرى” بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وتنادي بتنفيذ حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها، ورفع الحصار عن غزة.