الجيش الإسرائيلي يدعو إلى استنفاذ اجراءات تشديد الحصار قبل العدوان على غزة

الجيش الإسرائيلي يدعو إلى استنفاذ اجراءات تشديد الحصار قبل العدوان على غزة

طه اغبارية
نقلت صحيفة “هآرتس” عن مصادر في الجيش الإسرائيلي، دعوتها الحكومة الإسرائيلية والقيادة السياسية، السماح للجيش لممارسات الضغوط وتشديد الحصار على قطاع غزة، قبيل الذهاب إلى عملية عسكرية.
وبحسب الصحيفة ترى قيادة الجيش ضرورة تشديد الحصار والاجراءات على المعابر مع قطاع غزة، قبيل استجابة القيادة السياسية للضغوط الشعبية باتجاه عمل عسكري في قطاع غزة.
وزعمت مصادر جيش الاحتلال للصحيفة، أن قواته على أهبة الاستعداد وهي جاهزة للتعامل مع كافة السيناريوهات، ابتداء من إمكانية القتال داخل غزة بهدف الاضرار بمواقع استراتيجية لحركة حماس، أو حتى سيناريو احتلال القطاع، ونوّهت المصادر إلى أن الجيش والقيادة السياسية لا يريدون في هذه المرحلة الوصول إلى مرحلة السيطرة الميدانية على قطاع غزة.
ووفق الصحيفة فإن “الجيش والشاباك عارضوا في الشهور الأخيرة، اجراءات تشديد الحصار على قطاع غزة والإضرار بالوضع الإنساني ومنطقة الصيد، لاعتقادهم أن هذا الأمر سيزيد من احتمالات المواجهة العسكرية. غير أن الأجهزة الأمنية وبعد استشعارهم بميل القيادة السياسية لإصدار أوامر بتحرك عسكري كبير ضد قطاع غزة، فضّلوا الذهاب إلى اجراءات تشديد الحصار وإغلاق المعابر، بهدف منع التدهور إلى عملية عسكرية”.
ودخل إلى قطاع غزة، بحسب “هآرتس”، الثلاثاء، العدد الأقل من الشاحنات (140 شاحنة) المحملة بالمواد الغذائية والطبية من معبر “كرم سالم” منذ عدوان 2014.
وتحاول المؤسسة الإسرائيلية بأجهزتها العسكرية والسياسية، ارسال العديد من الرسائل للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وإظهار جاهزيتها لعملية عسكرية، وقال وزير الأمن، افيغدور ليبرمان، خلال تفقده الثلاثاء، لإحدى الوحدات القتالية في الجيش: “الجيش جاهز لكل مهمة قد توكل إليه، وإذا اضطررنا إلى الخروج للمعركة، نستطيع أن نخضع كل عدو، الجيش يعرف ما يفعل، ونحن من سيقرر قواعد اللعبة ولا أحد غيرنا”.
تصريحات ليبرمان تتزامن مع تحضيرات لوجستية وعسكرية في منطقة الجنوب، ومنها اجراء مناورات عسكرية تحاكي احتلال قطاع غزة، كما غيّر الجيش الإسرائيلية طريقة صياغة بياناته المرتبطة بالحديث عن الطائرات الورقية المنطلقة من قطاع غزة، وبدل استعمال “الجيش يطلق نيران تحذيرية لمطلقي الطائرات” أصبح الحديث عن “إطلاق النار صوب خلية من مطلقي الطائرات!!”.